عراقيون يقاضون وزارة الدفاع الدنماركية على خلفية تعرضهم للتعذيب

طالب 23 عراقياً، بتعويضات من وزارة الدفاع الدنماركية، على خلفية قيام جنود تابعين لها بتسليمهم إلى مسؤولين عراقيين “قاموا بتعذيبهم” قرب مدينة البصرة عام 2004.

وأكدوا المتضررون أنهم تعرضوا للتعذيب على يد مسؤولين عراقيين، مشيرين إلى أنه لو لم تسلمهم القوات الدنماركية لما تعرضوا للتعذيب، حيث طالب كل منهم تعويضات بقيمة 60 ألف كرونة دنماركية (أكثر من 8 آلاف دولار).

وقالت ألنا سونديرغارد، من المعهد الدنماركي المناهض للتعذيب، في تصريح للصحفيين، إن “البرلمان الدنماركي شكل في وقت سابق لجنة تحقيق حول الموضوع، إلا أن اللجنة أغلقت فيما بعد”.

وأضافت سونديرغارد، إن “هذه الدعوى القضائية هي الفرصة الوحيدة، لتحميل الدنمارك مسؤولية تعذيب العراقيين”.

من جهته، اتهم كريستيان هارلنغ، محامي العراقيين، “الدولة الدنماركية بعرقلة القضية”.

وطالبت وزارة الدفاع الدنماركية من المحكمة تبرئتها في القضية، في حين أعلنت المحكمة التي قبلت الدعوى القضائية، بتخصيص 53 يوماً للمرافعة في القضية، حيث ستبدأ فيها في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، وتوقعت إصدار قرارها النهائي في 26 نيسان/ أبريل 2018.

Read our Privacy Policy by clicking here
×

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close