العبادي: العراق سيواصل ضرب أهداف تابعة لتنظيم الدولة في سوريا

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يوم الأربعاء إن العراق سيواصل ضرب أهداف تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وفي بلدان مجاورة بعد موافقتها.

وأضاف العبادي في مؤتمر صحفي في مدينة السليمانية الكردية “احترم سيادة الدول وحصلت على موافقة سوريا لقصف مواقع الإرهابيين التي كانت ترسل لنا سيارات مفخخة.”

وكان العبادي أعلن في 24 فبراير شباط أول ضربة جوية عراقية داخل الأراضي السورية حيث جرى استهداف مواقع للدولة الإسلامية ردا على تفجيرات في بغداد.

وقال العبادي “لن أتردد في ضرب مواقع الإرهابيين في دول الجوار وسنستمر بمحاربتهم.”

وقال إن إجمالي الضرر الذي لحق بالممتلكات والبنية الأساسية الناجم عن تنظيم الدولة الإسلامية حوالي 35 مليار دولار.

وفقد التنظيم المتشدد معظم المدن العراقية التي سيطر عليها في شمال وغرب العراق عامي 2014 و2015 ويواجه الآن هجوما مدعوما من الولايات المتحدة على آخر معاقله الرئيسية وهي مدينة الموصل. ويسيطر التنظيم أيضا على أجزاء في سوريا.

(إعداد علا شوقي – تحرير سها جادو)

2 comments on “العبادي: العراق سيواصل ضرب أهداف تابعة لتنظيم الدولة في سوريا
  1. نطالب السعوديه وكل الدول التي ارسلت مراهقيها ومرتزقتها تحت اسم داعش بالتعويض لكل الاضرار البشريه والبنيويه الذي عملته يداها من تموين او افراد ,, مثلما عوضنا الكويت والدول التي قام النظام الغابر باحتلالها او الاضرار بها

  2. اولا.. يا العبادي.. انت بكامل قواك العقلية.. هو كل ما لديك من طائرات هي 12 طائرة فقط.. قتالية.. يعني شلون راح تضرب تركيا.. التي تملك مئات الطائرات وجيش عرمرم.. وهل سوف تضرب مثلا الاردن؟؟

    عمي مو كافي عاد شعارات عنتريات.

    ثانيا.. بعد تصريحك تنظيم الدولة الاسلامية للخلافة السنية.. ضرب (شيعة من منطقة العراق) داخل سوريا بدمشق تحديدا وقتل العشرات منهم.. اي هم سوف يطاردون ما يسمى (العراقيين الشيعة) لخارج الحدود وليس فقط داخل العراق..

    لو كل واحد امد رجليه على كد غطاه كان صار براسنه حظ..

    ومن يعوض (شعوب منطقة العراق) من فساد وفشل سياسيي شيعة الكراسي وحلفاءهم سنة الكراسي وكورد الكراسي؟؟

    من اين جاء الارهابيين للعراق بعد عام 2003.. اليس من سوريا.. باعتراف رجل ايران المالكي.. فاذن على ايران وسوريا دفع التعوضيات لمنطقة العراق عن دعمهم الارهاب تحت قنوان المقاومة المقيتة بالعراق

أضف تعليقاً

Read our Privacy Policy by clicking here