ارتفاع قتلى تفجير دمشق إلى 74 وتحالف سوري لفصائل إسلامية متشددة يعلن مسؤوليته عن الهجوم

حافلات متضررة من تفجير انتحاري مزدوج في دمشق يوم السبت. تصوير: عمر صناديقي – رويترز.

 

أعلن تحالف سوري لفصائل إسلامية متشددة يُعرف باسم هيئة تحرير الشام يوم الأحد مسؤوليته عن هجوم انتحاري مزدوج أسقط عشرات القتلى والجرحى في دمشق يوم السبت.

وقالت الهيئة في بيان إن الهجوم استهدف فصائل مدعومة من إيران انتقاما لما وصفته بدورها في دعم الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن معظم قتلى الهجوم عراقيون شيعة كانوا في طريقهم لزيارة مقبرة قرب الحي القديم بدمشق. وأضاف أن ما لا يقل عن 20 مقاتلا موالين للحكومة قُتلوا أيضا.

وأنشئت هيئة تحرير الشام من اندماج جبهة فتح الشام التي كانت تُعرف سابقا بجبهة النصرة وعدة جماعات أخرى. وهذه الهيئة ليست مرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية وتضم بعضا من أكثر العناصر تشددا التي تقاتل قوات الحكومة السورية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الأحد إن عدد قتلى تفجير مزدوج استهدف زوارا شيعة في دمشق ارتفع إلى 74 قتيلا.

ويدعم مقاتلون شيعة من بلدان مثل العراق وأفغانستان ولبنان الرئيس السوري بشار الأسد.

Read our Privacy Policy by clicking here
×

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close