العباس بن علي (ع).. نبراس عزة وكرامة المقاومين

* جميل ظاهري

 أرسى العباس بن أمير المؤمنين الامام علي بن أبي طالب عليهما السلام صرح البطولة والتضحية والفداء والاباء بكل ما لهذه الكلمات من معان عندما قدم الغالي والنفيس وجسد مقطع الأوصال بين يدي أخيه الأمام الحسين عليه السلام في يوم عاشوراء فداءاً لاعلاء كلمة الله عزوجل وترسيخ الحق والحقيقة وابقاء رايتها ترفرف عالية في ربوع المعمورة .

أضحت مدرسة العباس بن علي (ع) والذي يصادف اليوم الرابع من شعبان المعظم ذكرى ميلاده المبارك ، منهاجاً وضاءاً ومشعلاً منيراً لدرب المضحين والمقاومين والمنتفضين في وجه الطغاة والظالمين والفراعنة وكبح جماحهم ومطامعهم واجرامهم طيلة القرون الماضية وستبقى شوكة في عيونهم مادامت الدنيا قائمة.

ولا بد لنا أن نستذكر كيف اتخذ الاباة والمضحون طول التأريخ من احياء ذكرى  هذه المدرسة الوضاءة والمشرقة منهاجاً في طريق كفاحهم الطويل والمرير مع الطغاة والفراعنة والديكتاتوريين هنا وهناك وقدموا الغالي والنفيس من أجل حرية الانسان ورفض استعباده واستحماره. وكما قال معمار الثورة الاسلامية المباركة ومؤسسها الامام الخميني قدس سره: “إن المغزى من أوامر أئمة أهل البيت عليهم السلام في إحياء هذه الشعائر التاريخية الاسلامية وكل اللعن على أعداء وظالمي أهل البيت يتجسد في هتاف الشعوب ضد الحكام الظالمين على مر التاريخ والى الأبد”( صحيفة نور ج 10 ص 31) .

لقد كان العباس عليه السلام رمز البطولة والتضحية والفداء وقدوة النصر والاقدام والنجدة والولاء ومعجزة الامام علي عليه السلام لنصرة واثبات الحق الحسيني الالهي ، ومجمعاً للفضائل، وملاذاً للخصال الحسنة الشمائل وكان ذا قوة روحية هائلة، وطبيعة بنائه الجسدي تخدم قوته المعنوية والروحية.. فامتزجت فيه قوة الروح وقوة الجسد، وأضيفت إليهما النخوة الهاشمية، والشجاعة الحيدرية، والقوة الالهية، والايمان الحسيني، والأخوة الصادقة ،والطاعة والولاء، والعزة والكرامة، والحرية والرفعة .. وهو أبن خير القوم وأولهم ايماناً وسيد الوصيين وأشجعهم يقيناً وبصيرة وقوة وأفداهم بنفسه عن رسول الله (ص) أمير المؤمنين الامام علي بن أبي طالب عليه السلام.

المقاومون الأحرار ينتهجون نهج مدرسة العزة والكرامة التي أرسى أسسها سيدنا العباس (ع) في الدفاع عن القيم الالهية والرسالة المحمدية وسط الفتن التي تعصف اليوم بالشرق الاوسط مضحين بأعز ما لديهم، فمنهم من يتصدى للارهاب التكفيري في العراق وسوريا، ومنهم من يتصدى للاحتلال الوهابي التكفيري في اليمن والبحرين دون أن يأبه لذلك أو يرتاب أو يسمح للخوف من الاقتراب منه وهو ضاحكاً ومبتسماً مقتدياً بسيده ومراده، وكما وصفها العلامة السيد جعفر الحلي “عبــست وجـوه القوم خوف الموت***والعـــبّاس فــــيهم ضــاحك متبسّم”، ليبرهن للجميع اخلاصه وولاءه لله سبحانه وتعالى وللوطن وابناء جلدته كي ينقذهم مما هم فيه من ظلم وعنف وجبروت وطغيان.

فما أروع الشموخ والسمو والعظمة اذا کانت من صنع الايمان بالله سبحانه وتعالى وصاغتها عقيدة السماء ونهج الانبياء والأوصياء والأئمة المعصومين الهداة وأهل بيتهم الاباة عليهم السلام أجمعين لتبقى شامخة مرفوعة الرأس يشهدلها التأريخ ويستشهد بها .

 

[email protected]

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close