شخصيات تافهة تبحث عن الشهرة .. و رجال بقلوب الاسود تعمل بصمت همهم خدمة بلدهم

المحامي / بهاء عبد الصاحب كريم

الكثير من الشخصيات في مجتمعنا يبحثون على الشهرة و التسويق عن شخصياتهم بانهم اناس اتقياء او شجعان او فرسان و يحملون هموم بلدهم ولكنهم في الاساس هم يقتاتون و يعيشون على هموم و اقوات الفقراء و جراح المستضعفين

الشهرة و البروز وتهافت وكالات الاخبار و الاضواء جميعها مسلطة على بعض الشخصيات التي تحب الظهور على واجهات الصحف والقنوات الفضائية لاي سبب كان سواء كان ذلك حدث مصيري ام لسبب لا يمت للاحداث بشيء وهذه الشخصيات تقسم الى ثلاثة اصناف الصنف الاول بعض الشخصيات السياسية الذين يشترون الشهرة ويصطنعون الكلام المنمق والاقاويل من اجل البروز على اكتاف الشعب والفقراء وهذا النوع مفضوح لانه يكذب على نفسه و الصنف الثاني هم الفنانين والرياضيين وهذا النوع هو الاكثر شهرة لدى عامة الشعب لانه ينقل معاناته و يجلب له الافراح بعفوية و النوع الثالث هم العلماء و المفكرين و المثقفين وهم الشريحة المظلومة لانهم في في بلادهم محاربون من قبل اصحاب القرار و بالاخص اذا تعارضت افكارهم مع افكار المسؤولين في هذه الحالة سيعامل ويتهم المثقفين و الادباء و العلماء بالزندقة و الخارجين عن الدين و الشريعة وهناك امثال كثيرة في تاريخنا الطويل مثل ابن المقفع و بشار بن برد الذين اتهموا بالزندقة و في عصرنا الحديث اتهم على الوردي على كتاباته في هذه الحالة الشهرة ستكون نقمة عليهم

لكن ليس جميع الناس او الشخصيات هم سلبيين بل هناك رجال يعملون بصمت و صدق و لا يحبون ان يصطنعوا البساطة و العمل بالرياء و شراء وسائل الاعلام و لفت الأنظار وهناك الكثير منهم يعملون بصدق و صمت و اعمالهم تشهد عليهم همهم الاول مساعدة الناس و العاملين تحت امرته و دعمه اللامحدود و المستمر لابطال القوات المسلحة و الحشد الشعبي و مقابلة ودعم عوائلهم و باب مكتبه مفتوح لاي مواطن و مراجع و اي عامل او موظف في مديريته ذلك الشخص البسيط ذو الخلق الكبير و القلب الحنون و الشجاعة الفذة في اتخاذ المواقف الجريئة و الحاسمة هو قائد شرطة الكهرباء العميد (عبد الكريم مجيد يونس الشاوي) هذا الرجل الذي ينتمي الى المؤسسة العسكرية و الامنية يتميز بالشجاعة و البسالة و القيادة الفذة في مديريته حيث نجد جميع قوات شرطة الكهرباء تعمل كخلية النحل في الحفاظ على خطوط نقل الطاقة الكهربائية و حماية محطات توليد الكهرباء الرئيسية و محطات التحويل الثانوية على طول ارض العراق من المخربين و الارهابيين و يسهرون ليلا و نهارا من اجل اتمام عملهم على اتم وجه بالاظافة لوجود قوات منهم تقوم بالمشاركة في عمليات تحرير المحافظات المغتصبة من الدواعش و تقوم بحماية منشات الطاقة الكهربائية في هذه المحافظات و نشاهد دوره المتميز مع القوات الامنية والحشد الشعبي العراق بحاجة ماسة لمثل هؤلاء الرجال الذين يقدمون الخدمة لبلدهم ولا يرغبون الظهور في الاعلام همهم الوحيد تقديم الخدمة للوطن و المواطن عكس بعض السياسيين و المسؤولين الذين اتخذوا من وسائل الاعلام بيوتا دائمة الاقامة فيها ليغطوا عن فشلهم وضعفهم و بالحق ينطبق عليهم (شخصيات تافهة تبحث عن الشهرة .. و رجال بقلوب الاسود تعمل بصمت و بعيدا عن الضجة و الزوبعة الاعلامية همهم خدمة بلدهم ) .

.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close