السفير الأمريكي: اعدنا بعض الأموال العراقية “المهربة” ونعمل على اعادة ما تبقى

أكد السفير الأمريكي لدى العراق دوغلاس سيليمان، اليوم الأربعاء، سعي بلاده على إعادة الأموال المهربة من العراق في زمن النظام البائد، مشيراً إلى أنه تم إعادة بعض تلك الأموال التي كانت مخفية.

وقال سيليمان، في رده على سؤال، خلال مؤتمر صحفي في مبنى السفارة الأمريكية بالعاصمة بغداد، إن “أمريكا تعمل منذ عدة سنوات لتحديد أين ذهبت الأموال العراقية في زمن النظام البائد”.

وأضاف “خلال ١٣ سنة الماضية تم اعادة بعض الأموال التي كانت مخفية على الحكومة والشعب”، مستدركاً “هناك حوارات مع وزارة الخارجية من اجل اعادة الأموال المهربة”.

وتابع سيليمان “هناك أموال متبقية لدى بعض البلدان وقوانينهم لا تسمح بإعادة الأموال لان بعضها لا تعرف حساباتها”، مبيناً أن “هذه من أوليات وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، ونعمل معه لإعادة الأموال قدر المستطاع”.

يشار إلى أن هيئة النزاهة، كانت قد أكدت في عام 2014، بأن الأموال المهربة والمتواجدة في الدول المراد استرجاعها بلغت ترليوناً و14 مليون دولار، مشيرة إلى وجود بعض المعوقات في موضوع تسلم المتهمين واسترداد الأموال لاختلاف النظم الداخلية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close