جنايات بابل تقضي بإعدام مدانين اثنين بتفجير سيطرة الآثار

قضت محكمة جنايات بابل، الأربعاء، بالإعدام لعنصرين من “داعش” أدينا بالاشتراك في تفجير سيطرة الآثار شمالي المحافظة العام الماضي.

وقال رئيس الهيئة الأولى في المحكمة القاضي ناصر ذياب الشمري في بيان إن “محكمة جنايات بابل نظرت دعوى متهمين اثنين بالاشتراك في تفجير سيطرة الآثار العام الماضي الذي خلف نحو 100 شهيد وجريح”.

وأضاف الشمري، أن “المتهمين ثبت انتمائهما لتنظيم داعش الإرهابي ويعملان في ما يسمى بولاية الجنوب قاطع البراء”، مؤكدا أن “المتهمين قاما بنقل الانتحاري مع سيارة مارسيدس حمل (قلاب) مفخخة إلى محل الحادث، كون سيطرة الآثار المدخل الشمالي لمحافظة بابل غالبا ما تشهد زحاما، كما جاء في الاعترافات المصدقة قضائياً”.

وأوضح الشمري أن “المحكمة عاينت الأدلة واستكملت إجراءاتها لتصدر حكما بالإعدام بحق المتهمين استنادا إلى أحكام المادة الرابعة/1 من قانون مكافحة الإرهاب”، لافتا إلى أن “القرار خاضع للطعن التمييزي”.

وكانت محافظة بابل أعلنت، الاثنين (28 آذار 2016)، عن اعتقال اثنين من المخططين لتفجير سيطرة الآثار شمال المحافظة.

وشهدت بابل في (6 آذار 2016)، انفجار شاحنة مفخخة استهدفت سيطرة الآثار شمال المحافظة، ما أسفر عن مقتل 36 شخصا وإصابة 90 آخرين، فيما تبنى تنظيم “داعش” التفجير.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close