مسؤول محلي بديالى يطالب بإعلان قرى حدودية مع صلاح الدين منكوبة

طالب مسؤول محلي في محافظة ديالى، باعلان قرى على الحدود الفاصلة بين المحافظة وصلاح الدين منكوبة، فيما اشار الى ان تنظيم “داعش” احرق مصدر رزقهم الوحيد.

وقال قائمقام قضاء خالص عدي الخدران إن “قرى مبارك الفرحان على الحدود الفاصلة بين ديالى وصلاح الدين لكنها ضمن حدود الاخيرة تعاني من تحديات امنية خطيرة فهي شبه محاصرة من قبل تنظيم داعش وتعرضت خلال العام الجاري الى قصف باكثر من 100 قذيفة هاون”.

واضاف الخدران، ان “داعش احرق كل حقول الحنطة لقرى مبارك الفرحان وكان اخرها اليوم عندما تسببت احدى قذائفه باحتراق مايزيد عن 400 دونم ليفقد الاهالي مصدر رزقهم الوحيد”، مبينا ان “الاهالي يدفعون ثمن وطنيتهم ودعمهم للقوى الامنية والحشد الشعبي ورفضهم لفكر داعش”.

واكد الخدران، ان”اهالي قرى مبارك الفرحان يعانون اهمالا حكوميا واضحا على كافة المستويات حتى ان الاهالي يبيعون ممتلكاتهم لشراء الاعتدة والسلاح لمقاومة داعش”، مطالبا بـ”اعلان القرى منكوبة واعطاء ملفهم اهتمام اكبر من قبل مجلسي الوزراء والنواب، لان القرى اذا ما نزحت ستخلق ثغرات كبيرة في اتجاهات مختلفة خاصة امام حدود ديالى الشمالية”.

وتتعرض قرى مبارك الفرحان الى عمليات قصف متكررة من قبل “داعش” كونها الاقرب الى جيوبه خاصة في مطيبيجة وحمرين وتسكنها قبائل العبيد العربية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close