هيئة النزاهة تعلن رصد “شبهات فساد” بعملية تولي المناصب في المنافذ الحدودية

أعلنت هيئة النزاهة، الأربعاء، عن رصد “شبهات فساد” في عملية تولي المناصب في المنافذ الحدودية، و
فيما أشارت الى إحالة موضوع عدم وجود موظف جمارك في صالة المسافرين الخاصة بمجلس الوزراء في مطار بغداد الدولي الى مكتب رئيس الوزراء والأمانة العامة للمجلس، أكدت عدم التزام شركة الطيران الملكية الأردنية بدفع المبالغ المترتبة عليها للجمارك.

وقالت الهيئة في بيان، إن “فريقا مركزيا قام بزيارة الى دوائر ومفاصل وزارة المالية واوصى بضرورة ايجاد الية للتنسيق بين الهيئة العامة للضرائب ووزارة التجارة/ مسجل الشركات لمعالجة المشاكل والمعوقات فيما يخص تحديد هوية المكلفين والتحاسب الضريبي بما يسهم في تعزيز الموارد المالية”.

وأضافت الهيئة، أن “التقرير الذي اعده الفريق رصد عدة ملاحظات على عمل الهيئة العامة للضرائب/ المقر العام لم تتم معالجتها، بالرغم من التأكيد عليها، منها عدم شمول جميع المناطق بالتغطية والمسح لغرض فرض الضرائب على المكلفين، وضعف دور قسم الرقابة، بالاضافة الى عدم التعاون من قبل شركات الاتصال مع الوحدات الضريبية، باستثناء شركتين، وقيام شركات الانترنت بحجب المعلومات عن حجم الايراد المتحقق لها”.

وأشارت الى أن “الفريق الذي يتولى متابعة تنفيذ مخرجات الفرق التفتيشية الجوالة التي الفتها الهيئة في وقت سابق لمتابعة ومعرفة مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، والتوصيات المقترحة بشأن معالجتها بالتنسيق مع وزارة المالية، وقف مع مسؤولي الهيئة العامة للجمارك على شبهات فساد في عملية تولي المناصب في المنافذ الحدودية ومخالفة للتعليمات والضوابط المحددة لتولي المناصب، التي تقضي بأن تكون مدة تسنم المنصب لسنة واحدة فقط”، لافتا الى أن “الفريق اوصى باتخاذ الاجراءات اللازمة والسريعة من قبل مكتب المفتش العام”.

وتابعت، أنه “بخصوص عدم وجود موظف جمارك في صالة المسافرين الخاصة بمجلس الوزراء في مطار بغداد الدولي، احال الفريق المركزي الموضوع الى مكتب رئيس الوزراء والامانة العامة للمجلس لاتخاذ اللازم واعلام الهيئة”، موضحة أن “التقرير اشار الى عدم التزام شركة الطيران الملكية الاردنية بدفع المبالغ المترتبة عليها للجمارك، اضافة الى تأخير المسافرين بسبب قلة العاملين الخاصين بنقل البضائع نتيجة تقصير الشركة المعنية بذلك”.

وكانت عضو اللجنة المالية النيابية ماجدة التميمي كشفت، في (25 كانون الثاني 2017)، بالأرقام عن عمليات فساد بمليارات الدولارات في المنافذ الحدودية، مشيرة إلى ضلوع “مافيات خطيرة” تتألف من سياسيين وأحزاب و”ميليشيات” بتلك العمليات، فيما وجهت رسالة إلى رئيس الوزراء حيدر العبادي دعته فيها إلى الاهتمام بالمنافذ الحدودية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close