أعداد القتلى في حريق لندن قد تصل لمئة والبحث عن الجثث قد “يستغرق شهورًا”

أعلنت الشرطة البريطانية أن أعداد القتلى في حريق برج جرينفيل قد تصل إلى 100 شخص، وأضافت أن تحقيقًا جنائيًا بدأ في الواقعة.

ونقلت صحيفة الإندبندنت البريطانية أن الأمر ربما يتطور إلى التحقيق مع أي شخص مسئول عن المبنى أو أي أخطاء في البناء قد تكون المتسببة في الحريق الهائل.

وقال رئيس شرطة لندن، ستيوارت كوندي، إنه بدأ تحقيقًا وأضاف أنهم سيحتاجون إلى مزيد من الجهود بالتعاون مع أجهزة تحقيق أخرى للوقوف على طبيعة ما حدث وسبب وقوعه، مؤكدًا أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت.

وتابع كوندي حديثه مشيرًا إلى أن 17 شخصًا لقوا حتفهم ولم يتم التعرف إلا على ستة منهم فقط، متمنيًا ألا يرتفع أعداد الوفيات إلى “أرقم مرعبة”.

ولفت أيضًا إلى أن عملية البحث عن الضحايا قد تستغرق “أشهر”، وتابع “لا يمكن التصريح بمعلومات لا نمتلكها، ومن المهم جدا أن تكون المعلومات المصرح بها دقيقة جدًا”.

وكان زعيم حزب العمال ديفيد لامي، طالب بتحقيق جنائي، مشيرًا إلى احتمالات وجود نقص بعدد رشاشات المياه والأبواب الخاصة بالحريق في المبنى. وأضاف أن صديقة له تسكن بالطابق العشرين من البرج وإلى الآن مفقودة.

بينما صرح عمدة لندن صادق خان إن السكان في غرب لندن يشعرون بالغضب بعد الحريق الضخم، وتابع وفقًا لما نقلته وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أثناء تواجده بالقرب من برج جرينفيل بعد لقائه مع رجال الشرطة والاطفاء وسكان المنطقة “من المفهوم أن السكان غاضبون جدا وقلقون”.

وطالب المحققين بنشر تقرير مؤقت هذا الصيف، وقال إن تجمعات سكنية مماثلة فى لندن وأماكن أخرى تحتاج إلى إجراء فحوص فورية بشأن السلامة لطمأنة السكان.

Read our Privacy Policy by clicking here
×

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close