برقيات عاجلة..0

برقيات عاجلة..
+إلى قادة الحشد الشعبي : حسناً فعلتم في محاربة داعش ، ولكن ! خاب أملنا بولاءكم
لإيران ، وعمليات الخطف والإبتزاز التي تمارسونها ، وأصبحتم بديلاً للدولة كما يفعل
حزب الله في لبنان ، وأخيراً تهددون كردستان وأميركا وإسرائيل ، فهل تعرفون حجمكم ؟
+السيدان المالكي وعمار الحكيم : عمالتكم لإيران لا تحتاج إثبات ، ولكن سيأتي اليوم
ليقال لكم من أين لكم هذا ؟ وعمر العمالة قصير ، ينتهي بإنتهاء المصلحة .
+السيد حيدرالعبادي : قولك العراق وإيران روحان في جسد واحد ، كما دأب قادة الحشد
الشعبي كالعامري والخزعلي ، يدلّ أن العراق قد إبتلعته إيران ، فإذا كان ربّ البيت عميلاً
فعلى العراق السلام .
+إلى قادة الأحزاب السياسية والمستقلين الوطنيين : حان الآن للتوحد في كتلة واحدة ضد
المشروع الإيراني للإستحواذ على كل العراق ،فلا تقبلوا أن يتلقى العراق أوامره من القابع
في قم ، وكأن العراق محافظة إيرانية ؟ فأين الشهامة العراقية ؟ عجبي ؟
+السيد تميم بن حمد أمير قطر : إرتمائك في أحضان تركيا وإيران لا ينقذك من المصير
المحتوم ، فمن خان والده وإنقلب عليه من أجل المصلحة ، فكيف بالأحرى مصالح الدول ؟
+ السيد أردوغان : قولك إن من يطالب بغلق القاعدة التركية في قطر لا يحترم تركيا ،
متى إحترمت تركيا نفسها وحقوق مواطنيها لكي تحتٍرم يا سلطان عثمان ؟
السيد حسن روحاني : تقول إن إيران تقف مع قطر ، ( الدولة الداعمة والمولة للإرهاب )
ألستم أنتم شركاء لها في دعمكم للإرهاب بالإستعاضة ؟ والميلشيات الشيعية من حزب
الله وحزب الدعوة والمجلس الأعلى الإسلامي ومنظمة بدر وعصائب أهل الحق وغيرها
خير دليل وبرهان .
السيد ترامب : الصفقة الأخيرة مع قطر ب 12 مليار دولار أنقذتها من الضغط الأمريكي ،
فالصفقات مع السعودية وقطر يسيل لها اللعاب ، فأين أنتم من محاربة الإرهاب وقطر الممول
الرئيسي ، وانت سيد العارفين ؟
يكتبها : منصور سناطي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close