مسّـي في العراق

مسّي في العراق؟!
عبد الستار نورعلي

يسوقني الحبُّ إلى الأُنسِ
فأعتلي أرجوحةَ الشمسِ

تهزُّني شرقاً إلى غربٍ
حيثُ أدورُ شاهرَ الحِسِّ

هنـا نزيـلٌ سـادرٌ يهـوي.
هناكَ نفسٌ طامحُ النَفْسِ

ملاعبٌ لجنَّةٍ فُضلى
ثمارُها مَلعبَةُ الإنسِ

فلاعبٌ ينحتُ في صخرٍ
ولاعبٌ غزيرُ في الدَرْسِ

وثالثٌ ملحمةٌ تمشي
تُكتَبُ بالأقدامِ والرأسِ

نحلمُ أنْ نحظى بفرسانٍ
مِنْ مثلِهِ في زمنِ اليُبْسِ

كنزٌ ، ومـنْ يجنيهِ سَـبّاقٌ،
فبرشلونُ اليومَ في عُرْسِ

فـمِـنْ علـوٍّ ترتـقي يومـاً
إلى أعالٍ في غدٍ تُمسي
* * * *
قـذيفـةٌ يُـطـلقُـها مسّـي
تُصيبُ لُبَّ الخَصْمِ باليأسِ

مُـراوِغٌ، مُنـاوِرٌ، ثعلـبٌ
صولاتُهُ شديدةُ البأسِ

مَنْ ذا الذي يصمدُ إنْ هوجمَ
بغـارةٍ مِـنْ قـدَميْ مسّـي؟!

فهـلْ لنـا مهاجـمٌ مثـلُـهُ
يلعبُ في ملعبِنا النَحْسِ؟!

يقـودُ جَمْـعـاً لاعباً خارقـاً
صفوفَ جمعٍ فاسدِ الغَرْسِ

يلعبُ في الميدانِ مُستَنسِراً
على جرادِ الساسةِ السُوسِ

الناخرينَ في حمى موطنٍ
بشعبِهِ الغارقِ في البؤسِ

لكنّهُ إنْ ثارَ في ساحةٍ
يقذفُهُمْ بالقدمِ الفأسِ

يرميهُمُ في شَبَكٍ قاتلٍ
مزبلةٍ عميقـةِ الرِمْـسِ

عبد الستار نورعلي
الخميس 9.3.2017

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close