7 أهداف في دراما أرسنال وليستر بإفتتاح البريمرليغ

البايرن يتطلّع لتعزيز مسيرته القياسية في الدوري الألماني

{ مدن – وكالات: قلب أرسنال الطاولة على ليستر سيتي، وهزمه (4-3) على ملعب الإمارات اول امس الجمعة بافتتاح مباريات الدوري الإنكليزي لهذا الموسم. افتتح ألكسندر لاكازيت أهدافه مع أرسنال بالتسجيل في الدقيقة الثانية، لكنَّ الرد كان سريعًا من ليستر عندما سجَّل شينجي أوكازاكي، هدف التعديل في الدقيقة (5)، قبل أن يُسجِّل جيمي فاردي الثاني لليستر (29). وعادل قبل نهاية الشوط الأول داني ويلبيك، النتيجة لأرسنال بالدقيقة (45+2)، لكنَّ فاردي عاود التقدم ثانية للضيوف في الدقيقة (56) بهدف ثانٍ له، وثالث لفريقه. لكنَّ أرسنال، انتفض في الدقائق العشر الأخيرة، وسجَّل هدفين متتالين عن طريق آرون رامزي، في الدقيقة (83)، ثم أوليفيه جيرو بالدقيقة (85). افتقد أرسنال، خدمات نجمه التشيلي أليكسيس سانشيز للإصابة، كما غاب مدافعاه بير مرتيساكر، وشكودران موستافي، وفرانسيس كوكولين، فيما يخضع لوران كوتشيلني لعقوبة الإيقاف. اعتمد آرسين فينجر، مدرب أرسنال على طريقة (3-4-3)، وأشرك لاعبه البوسني الجديد سياد كولاسيناتش في عمق الدفاع، إلى جانب ناتشو مونريال، ورب هولدينج.

حماية الخط الخلفي

وتواجد تشامبرلين، وبيليرين على الأطراف، وتناوب الثنائي جرانيت تشاكا، ومحمد النني، حماية الخط الخلفي من منتصف الملعب، فيما تكَّون الخط الأمامي من مسعود أوزيل، وداني ويلبيك، وألكسندر لاكازيت. واعتمد ليستر سيتي على طريقة (4-4-2)، وأشرك مدربه كريج شكسبير، لاعبه الجديد هاري ماجواير، في عمق الدفاع لتعويض إصابة الألماني روبرت هوت. ولعب ماتي جيمس، في وسط الملعب بدلاً من المصاب داني درينكووتر، وجلس الوافد النيجيري الجديد كيليتشي إيهياناتشو على مقاعد البدلاء، ليتكون ثنائي الهجوم كالعادة من شينجي أوكازاكي، وجايمي فاردي. كانت البداية عاصفة، حيث افتتح لاكازيت رصيده التهديفي مع أرسنال، بهدف رأسي على يمين حارس ليستر كاسبر شمايكل؛ إثر عرضية قصيرة من النني. لكنَّ أوكازاكي، أحرز هدف التعديل لليستر بالدقيقة (5)، بعدما رفع مارك ألبرايتون، الكرة من الجهة اليسرى، لتصل للمهاجم الياباني، الذي أسكنها الشباك. سيطر أرسنال، على منطقة المناورات في وسط الملعب، ونجح في أكثر من مناسبة باختراق الجدار الدفاعي للخصم، معتمدًا على سرعة الطرفين. وفي الدقيقة (22)، وصلت الكرة بعد تمريرات قصيرة متقنة لأوزيل بالناحية اليسرى، ليمرر أمام المرمى إلى ويلبيك الذي سددها في جسد ماجواير، ثم راوغ ويلبيك من اليمين، ومرَّر كرة قصيرة أبعدها الدفاع. وأدَّى سوء تمركز تشاكا، والنني في وسط الملعب لقطع الكرات من أمامهما، ليستغل ليستر أحدها، وتصل إلى ألبرايتون، الذي مررها عرضية تابعها فاردي من لمسة واحدة في الشباك في الدقيقة (29). لكنَّ الفريق اللندني، استعاد تماسكه وسجَّل هدف التعادل في الدقيقة (45+2) بعدما كسر كولاسيناتش، التسلل من كرة قصيرة، ومررها إلى المنفرد ويلبيك الذي وضعها بهدوء في الشباك الخالية. تجرَّأ ليستر، وبادل أرسنال الهجمات في بداية الشوط الثاني، وسدَّد محرز كرة قوية أبعدها تشيك لركنية وصلت على إثرها الكرة إلى فاردي الذي وضعها برأسه في المرمى مستغلاً سوء تفاهم بين الحارس والدفاع (56). واضطر فينجر لتغيير طريقته إلى (4-3-3)، بعدما أجرى تغييرين بإشراك جيرو، وآرون رامزي، بدلاً من هولدينج، والنني، وكاد الويلزي أن يُسجِّل هدفًا بعد أقل من دقيقة على نزوله، لكنَّ رأسيته مرت بجوار القائم. وانتظر أرسنال للدقائق العشر الأخيرة لقلب النتيجة، فأحرز رامزي هدف التعادل (83)، إثر تمريرة ذكية من تشاكا. وأدرك البديل الآخر، جيرو هدف الفوز في الدقيقة (85) من ضربة رأسية اصطدمت بالعارضة، قبل أن تسقط أرضًا مجتازة خط المرمى.

خطة أنشيلوتي

في موضوع اخر وضع كارلو أنشيلوتي، مدرب بايرن ميونيخ، نصب عينيه لقب دوري أبطال أوربا، كما يريد كورنتين توليسو، صاحب الصفقة القياسية، نصيبه من الألقاب، بينما يستهل حامل لقب دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم، مشواره أمام باير ليفركوزن، في المباراة الافتتاحية للمسابقة يوم الجمعة المقبل. ولدى بايرن كل الحق في الشعور بالثقة، فالفريق بدون شك يعتبر المرشح الأول لإحراز اللقب، رغم اعتزال القائد فيليب لام، وكذلك لاعب الوسط تشابي ألونسو، بعد نهاية الموسم الماضي. لكن التعاقد مع ثنائي دفاع ألمانيا نيكلاس شوله وسيباستيان رودي، سينجح في تعويضهما بشكل جزئي. وسيكون بوسع توليسو لاعب فرنسا البالغ عمره 23 عاما، والمنضم في صفقة قياسية للنادي مقابل 41.4 مليون يورو (48.7 مليون دولار)، أن يضخ دماء الحيوية والشباب في تشكيلة الفريق الذي يضم عدة لاعبين كبار في وسط الملعب. ومن المفترض أن يعزز خاميس رودريجيز، المنضم من ريال مدريد، الخيارات الهجومية في تشكيلة بايرن خلال سعيه لحصد الثنائية المحلية والتتويج باللقب الأوربي. وقال الإيطالي أنشيلوتي: لقد تحسن مستوانا مقارنة بالموسم الماضي، وسنواصل التفكير في هدفنا الأكبر، وهو دوري أبطال أوربا، لن أتأثر ببعض الهزائم خلال مدة الإعداد. وخسر بطل ألمانيا، الذي عزز رقمه القياسي وأحرز لقب الدوري للمرة الخامسة على التوالي الموسم الماضي، خمس مرات في ست مباريات ودية في يوليو / تموز، وأغسطس/ آب، لكنه فاز بكأس السوبر المحلية عقب التفوق على بوروسيا دورتموند ليحصد لقبه الأول هذا الموسم. وقضى دورتموند مدة صعبة في الاستعداد للموسم، وسط غموض حول مستقبل الهداف بيير إيمريك أوباميانج استمر لعدة أسابيع، كما ثارت تكهنات مؤخرا حول إمكانية رحيل عثمان ديمبلي إلى إسبانيا، وتعرض اللاعب الفرنسي الشاب لعقوبة بسبب الغياب عن المران.

Read our Privacy Policy by clicking here
×

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close