وداعاً، أبا برهان!

وداعاً، أبا برهان!
عبد الستار نورعلي

* في رحيل المناضل جاني لطفي (أبو برهان):

هل نهاياتُ رواياتِ زمانٍ ذهبيٍّ
سُطِّرَتْ فصلاً بفصلِ؟
يا أبا برهانَ، قُلْ لي!
إنّني الساعي إلى محرابِكَ المئويِّ،
يا مَنْ يكتسي بَذْلاً ببَـذْلِ.
فلقد نادمْتُ فيكمْ رحلةَ الأعمارِ
نجماً بعدَ نجمٍ،
منْ صدى عمركَ
منْ نورٍ بقوْلِ!
يا ابا برهانَ، فيكَ المرجلاتُ
رحلةٌ عُمراً فعُمراً
منْ نضالٍ
في حمى الأوطانِ يغلي،
وودادٍ في قلوبِ الناسِ
مِنْ خِلٍّ لخِلِّ.
فوداعاً!
أنتَ في ذاكرةِ الأيامِ
تاريخٌ وطيبٌ
بشعاعِ الشمسِ مطلي!

عبد الستار نورعلي
الخميس 24.8.2017

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close