ســؤالـي لـهـا

أجـابـتْ والـسـؤالُ لـها لـمـاذا
تَـريـنَ الـبُـعـدَ غـالـيـتي مَـــلاذا

أنَخـشـى أنْ نَـقـولَ بـما نُـعـاني
ســنـيـنٌ مَـــرَّ اكــثـرُهـا جُــذاذا

أحَرَّمَـتِ الـشـريعـةُ وهي عـونٌ
بـأنْ نَـجنيْ مِـنِ الـدُنـيـا الـتِـذاذا

بَـقـيَّـةَ عُـمـرنـا لـنَـقـولَ أنّـا
خَـسِـرنا ما مضى والكـسـبُ هـذا

فـيا مَـنْ ذِكـرُها ما زالَ يـزكو
مَـعــــاذَ اللهُ أنْ أنـسـى مَـعــاذا

لَأنـتِ الـيـومَ بلْ في كلِّ يـومٍ
أراكِ حـديـقـةً مُــطِـرتْ رذاذا

فـينـتعِـشُ الـفؤادُ بـها وشـوقي
يُـؤكِــدُ ذلـكَ الـمـعـنى نــفــاذا

أعـيـدي فِــلْـمَ ذكـرانـا وخَـلّـيْ
لِـــهـيـمـيـروسَ لا ذاكَ ولا ذا

ولا تُـبقيْ أخـيـلَ أخا القـوافيْ
مـعَ الـذكـرى يـلـوذُ بهـا لِــواذا

فـهـيلينُ الـتي صـبرتْ أراهـا
تُـحـاولُ نـبـذَ دُنـيـاهـا انـتـبـاذا

وفـيـها لـو تـشـاءُ لـنا مَـكانٌ
الـى قَــلـبـيـنِ لــو عــاذا أعــاذا
**********************************
الدنمارك / كوبنهاجن
الاربعاء في 30 / آب / 2017

الحاج عطا الحاج يوسف منصور

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close