قـصـيـدتـان الــيـهــا

قـصـيـدتـان الــيـهــا
الـيـهـا
ظِـلالُ هـواكِ على الـنافـذه
تُـعَـطّـرُ شــوقي وبــيْ نـافـذَهْ

وتَحملُ روحي بـعطرِ الـسنينِ
لـذكـرى حـبـبيبٍ بـهـا لا ئــذَهْ

أحـاولُ جَـهـدي ألِـمُ الـبـعـادَ
وتـبـقى ظــروفـي لـهُ نـــابِـذَهْ

فـأينَ وأنّـى يـتِـمُّ اللـقـــاءُ
وفي مَـنْ تَـعوذُ بـهِ الـعـائـذَهْ

سـلامي سـيـبقى وذكري لها
أرشُّ بـعـطري من الـنـافـذَهْ
*************************
الدنمارك / كوبنهاجن الاثنين في 21 / آب / 2017

إلــيـهـا اُشــيـرُ
إلـيـهـا اُشـيـرُ بـهـذا الـقـصيـدْ
لأرسِـمَ شـكـلَ هــوايَ الــولـيـدْ

وفـوقَ ظِـلالِ هـوايَ الـقـديـمِ
عزفـتُ بلَحني وشـوقي العتـيـدْ

إلـيـهـا اُشــيـرُ أنــا هـاهُـنـا
تَـعالي نُـعـيـدُ الـقـديمَ جـديـدْ

فهـذي رُبُوعُكِ تـشـكو الظما
ونهري قـريبٌ لِـمَنْ يـسـتزيـدْ

أقولُ تـعالي نعـيشُ القليلَ
بعُـمرِالربـيعِ قـصـيرٍ سـعـيـدْ

تـعاليْ لِـنَـغـنَمَ هـذا القليلَ
لأنَّ الـزمـانَ بـخـيـلٌ بـلـيـدْ

ونرمي بكُلِّ رُكامِ الـسنينِ
نُـغـني الحـياةَ بأحلى نـشـيـدْ

تـعالي وحَـقّـكِ لنْ تـنـدمي
وكوني بقـلبٍ جـريئٍ حـديـدْ

فعـيشُ الـحيـاةِ بـلا غـايةٍ
غُـثـاءً عـليكِ يعـودُ الحصيـدْ

الـيها اُشـيـرُ ويكفي اللبيبَ
بمغـزى الاشـارةِ ماذا يُـريـدْ

فـساعةُ وصلٍ على شـاطئي
كضربةِ حـظٍّ لأعـلى رصيـدْ

إلـيها اُشـيـرُ ويأتي الصدى
يُـرددُ صَوْبـي بـعـيـدٌ بـعـيـدْ
*************************
الدنمارك / كوبنهاجن الثلاثاء في 22/ آب / 2017

الحاج عطا الحاج يوسف منصور

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close