رحيل

رحيل
بلا عنوان
عندما يرحل الفكر
في زمن السراب
بين صمت الليل
وضجيج الحاسوب
ترحل النفوس في عوالم الوجود
بين امنيات وأحلام لاتتحقق
تذهب الأرواح
هناك في عوالمٍ مرئية
عبر شاشات شفافة
مليئة بصور وحكايات
من سراب
تمنح أملاً كاذبا
بين واقع مُعاش وتمثيل
بين عالم صادق وآخر كاذب
لكن الجميع يميل الى السراب
يلهث وراءه
مع علمه باستحالة ادراكه
ليبقى حالما بوعود لاتتحقق
فهل؟
نحن في زمنٍ
من سراب

سليم الرميثي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close