سجينة الماضي

بلقيس الربيعي

كانت سارة تجلس على مصطبة في إحدى الحدائق العامة، غارقة في أفكارها وفوق وجهها مسحة حزن ظاهرة . أحست بالاختناق وسالت دموعها على وجنتيها، وبسرعة أخذت نفسا عميقا ومسحت دموعها بظاهر كفها كي لايراها أحد و بصوت مخنوق تمتمت مع نفسها : “ هو يعرف اني نشأتُ في اسرة متحررة ولاخوف عندي من اقامة علاقة صداقة بريئة مع الجنس الآخر بمعرفة أهلي . لماذا ارتبط بي طالما يشك بماضيي ؟ ”
دفع فضول سامية التي كانت تجلس قريبة منها لتعرف قصتها، فدنت منها وألقت عليها التحية:
ــ أراك جالسة لوحدكِ وفي عينيك حزن عميق، أتسمحين لي بالجلوس ؟ أود أن أتحدث معكِ لأعرف سبب الحزن الذي يعلو وجهكِ . أجد في عينيكِ كلام كثير وتأكدي أن الذي لا يحكي عن وجعه لا يلقى الدواء. نظرتْ إليها سارة بارتياب.. لأنها لا ترغب بالحديث. ثم تأوهت وحبست دمعة كادت أن تفرّ من عينها وقالت والغصة تخنقها :
ــــ حين يتكلم المرء عن جروحه يزداد ألمه. أنا أبحث في المكان عن مكان أستريح فيه.. وعن ظل يحتويني .. أبحث عن السكينة وألوذ إليها.. أمضي من ظل إلى ظل، ومن فرط ضياعي لا أقاوم .. في أعماقي بركان يقذف لهبه نحو أعصابي.. أهيم في الصمت أبحث عن ذاتي.. أنا سجينة المفاهيم المتخلفة. أنا سجينة الماضي البعيد.
ـــ ماذا تقصدين بذلك؟
كيف تستطيع أن تمحو من ذاكرتها ذلك اليوم المشؤوم حين عاد من عمله واستقبلته عند الباب . كان يرعد ويزبد ويكيل لها الشتائم ويصرخ بوجهها .
ــ تمً التعارف بيني وبين زوجي في احدى النزهات وتبادلنا أرقام التلفونات وسأل عني وعن أهلي وتقدم لخطبتي وتمً الزواج . و لم يمضِ على زواجنا أكثر من سنة، ابتدأت مشكلتي منذ أن اكتشف زوجي رسالة قديمة من أحد زملائي في الجامعة يهنئني فيها بالزواج .هذه الرسالة لم تزرع الشك في قلب زوجي فحسب، بل أثارت علامات التساؤل
والاستفهام عن سلوكي وتصرفاتي أثناء دراستي في الجامعة ، رغم أني ومنذ أن تزوجنا أعيش معه بمودة وإخلاص.
ــ عزيزتي .. الرجل الشرقي حتى لو غفر لزوجته ماضيها ــ وهذا نادر جدا ــ لكنه يظل داخليا يعيش صراعا نفسيا وعدم ارتياح، والشك يراوده طيلة الوقت. عقلية الرجل الشرقي تبقى عقلية ” سي السيد ” مَن منا يملك ماضيا ناصعا ؟ لكن دائما يُطلب من المرأة أن يكون ماضيها نظيفا وناصعا .
ــ في احد الأيام شاهدته جالسا مع احدى زميلاته في الجامعة ولم يثر ذلك أدنى شك عندي واعتبرته طبيعيا ولم أضعه عقبة في حياتنا الزوجية . لكنه و منذ أن اكتشف تلك الرسالة لا عمل لديه سوى التحقيق معي فيما يخص ماضيي في
الجامعة. لقد مللتُ حياتي وأفكر بطلب الطلاق كي أرتاح . أتذكر ذلك اليوم حين عاد من عمله واستقبلته عند الباب، وأول شيء عمله سحبني بقسوة إلى غرفة نومنا ورمى الرسالة بوجهي قائلا:
ــ مَن هذا؟ ومنذ متى يراسلك وهل رُفعت بينكما الكلفة ؟ لماذا لم تبلغيني بهذه
الرسالة ؟
ــ لا تربطني بهذا الشخص سوى الزمالة في الجامعة. أكيد كانت لديك زميلات في الجامعة، فليس بالضرورة أن تربطكَ بإحداهن علاقة عاطفية وحتى لو كانت لا أحاسبك على ماضيك وليس من حقك أن تحاسبني، ماضيي ملكي أنا وحدي. عليك أن تحاسبني على الحاضر والمستقبل!..
شتمني وتفوه ضدي بكلمات خادشة للحياء. لقد تحولت حياتي الى جحيم دائم ومعارك يومية .
ــ عزيزتي في مجتمعنا الشرقي دائما مطلوب من المرأة أن تكون ذات ماض نظيف.
ــ طيب، قد تكون المرأة قد مرت بعلاقة إنسانية مع شخص وأحبته ولم يتم النصيب. لماذا الأمر حلال على الرجل وحرام على المرأة ؟ على الرجل أن يهتم بحاضر الزوجة معه ومحاسبتها على تصرفاتها الحالية كزوجة.
ــ أجل يا عزيزتي معظم الرجال الشرقيين يتمتعون بالأنانية وحب الذات ولديهم اعتقاد أن المرأة ملك لهم منذ ولادتها. تصوري اضافة لهذه المفاهيم المتخلفة، برلمان بلد الحضارة الأولى، حضارة الرافدين التي علمت الأنسانية أبجدية الحروف، يسعى اليوم لمسخ قانون الأحوال الشخصية وإدخال تعديلات تعسفية تشرّع زواج القاصرات و السماح للطفلة بالزواج وهي بعمر تسع سنوات. من حقكِ ان تطلبي الطلاق لكن أخشى أن يؤثر ذلك على وضع الأطفال.
ـــ لاتقلقي ليس لدينا أطفال ، عرفت أنه لاينجب .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close