كبادرة إنسانية كلية التربية للعلوم الصرفة تقيم حفلا ً ترفيهيا لأيتام المبرة الأولى في الناصرية .

 

 
 
جلال محمد السويدي
 
 
برعاية عميد كلية التربية للعلوم الصرفة الأستاذ المساعد الدكتور ربيع هادي جاري و بحضور رئيس جامعة ذي قار الدكتور رياض شنته جبر استضافت كلية التربية للعلوم الصرفة أيتام مبرة التضامن الأولى في محافظة ذي قار و على قاعة الشهيد زكي عبد ديوان حيث أقيمت سلسة من البرامج الترفيهية و فعاليات متنوعة و تخللها توزيع الهدايا للأيتام
و على هامش هذه الفعالية قال الدكتور رياض شنته جبر رئيس جامعة ذي قار : نحن هنا في كلية التربية للعلوم الصرفة لحضور نشاط متميز حيث استقبلنا أطفال من مبرة الأيتام لتقديم هدايا لهم و اطلاعهم على المختبرات و القاعات الدراسية و أقامة حفل متميز لهم و بدوري اشكر كلية التربية للعلوم الصرفة عمادة و أساتذة و طلابها لهذا الجو الإنساني الذي نظروا لهؤلاء الأيتام في المبرة و اشكر القائمين على هذه المبرة و اشكر السيد مدير المبرة و الشكر موصول إلى كلية التربية للعلوم الصرفة لأنها قامت بهذه المبادرة الإنسانية الاجتماعية  الوطنية هؤلاء ينبغي أن نحتضنهم و نقدم لهم كل ما يحتاجون إليه .
 
من جانبه أكد عميد كلية التربية للعلوم الصرفة الدكتور ربيع هادي أقام طلبة كلية التربية للعلوم الصرفة جامعة ذي قار حملة تبرعية و جمع المبالغ و شراء الهدايا و زيارة مبرة التضامن الأولى في محافظة ذي قار و على ضوءها تم طرح فكرة استضافة أدارة و طلبة المدرسة للقيام بجدول أعمال مختلفة الفعاليات و الاحتفاء بهم على قاعة الشهيد زكي عبد ديوان ويتخلله عرض فيلم كارتوني هادف و كذلك توزيع الهدايا و بعدها جولة في أروقة الكلية و في قاعة الحاسبات و في المختبرات و كذلك بيع بالونات الأماني  الهوائية و ريعها إلى مبراة التضامن و ختامها بوجبة غداء و جاءت هذه الفكرة لرسم الابتسامة على وجوه هذه الشريحة و الاهتمام بها و اندماجها مع المجتمع .
 
الطالب حسين غالب محمد المرحلة الثالثة حاسبات أضاف أن طلبة كليته و من مختلف أقسام كلية التربية للعلوم الصرفة أقاموا بزرع البذرة الأولى في مشروعها الإنساني و هي عبارة عن استضافة مجموعة من أيتام مبرة التضامن و تقديم ما يمكن تقديمه من دعم و عطف للأيتام  و لمسنا تعاون من الكوادر التدريسية في كلية التربية و كذلك من مختلف أقسام الكلية و الحمد لله وفقنا لإتمام هذه المهمة بنجاح و بأجمل صورة  و في ختام فعاليات هذه الاستضافة تم أطلاق بالونات الأمنيات في الهواء ” انتهى  
 
الحلقة الأولى 
 
الحلقة الثانية
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close