إلى الإعلام مد الجهل كفا

إلى الإعلام مد الجهل كفا

قفا نُزجِ الثناءَ مسلمينا ** على الإعلام بل ومعظمينا

جلالتَه فإن هي قد تسامت ** تسامى الصدقُ والإنصاف فينا

فما الإعلامُ إلا نهجُ وعيٍ **بنور الوعي من جهل يقينا

إلى حسن الحديث به انتسابٌ **وليس بلاغُهُ إلا مبينا

خصيصتُه سدادُ القول حقا ً **سوى صورِ المباهج لا يرينا

هو المحراب للألباب أمسى ** إذا ولجته يزجي لها يقينا

وما هو للنفوس سوى انشراحٍ ** وإن ظمأت لها يغدو مَعينا

تعاضدُه الحقيقةُ باعتدال ** لتبطلَ دعوةً للمدعينا

وذاكرةُ الزمان به استضاءت ** وما أبلته بل أبلى السنينا

كما اللألاءِ أسفر في الدياجي ** أخا العقلاءِ ليس الغافلينا

كأنَّ صهيلَ مهرته ابتهالٌ ** يغازل شدوُهُ المتهجدينا

لعمري إن أغارت في نزال **ستلجم باليراع مراوغينا

فلولا يقظةُ الإعلامِ ساخت ** بنا ارض الثقافة وابتلينا

يموج بفيض باطنه جمال ٌ ** وظاهرُه يَسرُ المبصرينا

تآخى مع الصراحة باقتران ** اصطفته لصونها درعا حصينا

وراودت الخديعةُ فيه قدسا ** ليألفَها وتحسبُه مُعينا

وودت أن يعاشرَها فيُغوى ** أبى إلا لأنْ يبدو رصينا

ومن صدق النزاهة صاغ عقدا ** لجيده زاهيا غضا ثمينا

ولكن غفلةً مُدّت أيادٍ ** إلى الإعلام كي يضحى رهينا

وتنزع منه ثوبَ النسكِ عمدا ** وتَسلبُه عفاف الصادقينا

غزته جهالة ٌفي جوف ليل **وليلُ الجهل صيره هجينا

بتابوت التنازع قد تسجى *** وسَعَّرَه لظى المتطفلينا

وسيق إلى المتاهة والدياجي ** ولم ينفعْه ندبُ مثقفينا

وشيعه التمادي من ولاة ** قد انتخبوا لسوقه جاهلينا

وللأمراء والملاك أضحى ** سفينتَهم وصاروا الراكبينا

ببحر غرورهم كي تسري بغيا **ويوهموا بالوعود الغارقينا

هم اتخذوا الضلال لهم خليلا ** ليطعنوا بالخليل المتقينا

ألا ويحَ الزمانُ بكفِّ قبحٍ ** يصافح من يمدُّ له يمينا

يقلب في سجله طيَّ حُمْقٍ** ويطوي صفحةً للمبدعينا

ويخذل صاحبَ العلم المعلى * *وينصرُ جاهلا نصرا مبينا

حسن كاظم الفتال

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close