ألحُـبُ أنـتِ

 

ألحُـبُ أنـتِ

ليت العواذلَ قد فعلن جميلا

في تـــركـهـــنَّ الــقــولَ والــتـــــأويــــــــــــلا

فلهنّ في تلك الدوافعِ غــــايــــةٌ

كم قُــلـنَ قـولاً زِدْنَ فــيـــه وقـيــــــلا

لــــو كُنّ يَعـــلـــمـنَ بــــــأننيَ عالمٌ

مـــــــــا قُـلـنَ قــــولاً خــاثِـــــــرًا وثـقـيــــلا

وكفـى بـأنَّ الـمُـوجعـاتِ تـلُزُّني

لــزّ العــشـيـقـــةِ لا تُــريدُ رحــــيــــــلا

بل ليتها قد أمـهـلتني ساعةً

لأرودَ ظــــــــــــلًا للحبيبِ ظـلـيـــلا

لألـمـلِمَ الـذكرى وأحلامي بها

كي مـا تـكــون إذا تَـعِــبتُ مَـقـيــلا

لا عِـشـتُ يا سـلمى لغيركِ عاشـقًا

لا عِـشـتُ إنْ مــالَ الـــفـــؤادُ قـلـيــلا

أملي نـعيـشُ وقـد تحـقّــقَ حِـلـمُـنا

هـو كــلُّ مـا أرجـــو الـيـهِ ســــبـــيــــلا

يـا لــيـتَ أيــامي صَـفتْ أو هادنــتْ

حـتّى أُرتّــــــــلَ حُــــــبَّــــــــنـــــــا تــــرتــــيــــــــــــلا

وأقــولَ للـدنـيـا كــفــــــــــانــي أنـــنــي

نِـلتُ المُــرادَ مبــــــاركًا وجــلـيــــــــلا

لكـنّ مــا أرجــو أراهُ أمـــــــــــــــانـــــيًـــا

لا يُــغـني واقـــعُـــهـا الـمُـــعاشُ فــتــيـلا

ولِــمَـنْ يـعـيـشُ على الامانـي حالِمًا

تـحيـا حــيــاتَــــكَ خــاســـرًا وذلـــــيــــــــــــــلا

***************************

العراق / الكوت صيف 1968

الحاج عطا الحاج يوسف منصور

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close