الى حبيبي حفيدي ميلاد في عيد ميلاده الرابع

الى حبيبي حفيدي ميلاد في عيد ميلاده الرابع
عِـطرَ الورودِ أشِـمُ مِـنْ أحـفـادي
فَــــــهُــــــــمُ لـبـــــابُ الـلُـــــــبِّ مِـنْ أولادي

وهُـمُ الربـيعُ المُـسـتديمُ لِخـافـقي
مِـيـــــــــــــــــــــــلادُ مِـيــــــــــــــــــــــــــلادٍ بـــــهِ مـيـــلادي

أحـيـا الحـبيبُ مـرابعي وأعـادَ لي
نـبـــــــعَ الحــــــــيـــــاةِ وشَــدَّ مِـنْ أوتـــادي

مـيـلادُ ريـحانٌ زهــا في روضتي
عــــــــــــــــــــوذتُـــــهُ باللهِ مِـنْ حُــــســــــادي

عـوذتُــهُ باللهِ خـيــرٌ حــافـــظـاً
مِـــنْ كُــلِّ شــــــيــطــــانٍ وغـــــاوٍ عـــــادِ

إنّـي لَـمشــتــاقُ لــــــهُ في قُــــــــربهِ
والـــشــوقُ وهـو يَـــلُـزني جَـلّادي

والشـوقُ مِحنةُ مَـنْ يُحبُّ إذا غـدا
بـــيــنَ الجــــــوانِـحِ واخـتـــــلى بـفـؤادِ

نَزلَ الحبيبُ على أديمِ مَشـاعري
غـيــــــثـــــــاً فـــــــروّى كـلَّ عِـــــرقٍ صـــادِ

ميلادُ أحلى ما ضممتُ بروضتي
هـو نـــبــــعــةُ الـريـحـــــانِ في الاورادِ

فَـلَهُ أقَـمْتُ العـرشَ فوقَ أريكةٍ
هـي مِـنْ جِــــــذورِ الحُــبِّ للأحفادِ

مـيمي وسـوسـو والاميرُ فـديتُهمْ
كُـــــــــلٌّ تـحَــــــــــكّــمَ حُــبّــــــهُ بـقـيـــــادي
*******************************
الدنمارك / كونهاون

الحاج عطا الحاج يوسف منصور

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close