كفى خداع واستهتار

خرج علينا رئيس الوزراء المنتهية صلاحياته ليدعي ان أهداف الحكومة حماية وخدمة المواطن وهذه اول كذبة في خطابه فأين كان قبل اليوم ؟ ولماذا قتلتم المنتفضين على نظام الخرافة والفساد والذي انت يا عبادي جزء من أركانه ؟ واسترسل في ادعائاته لتحسين المستوى المعاشي للمواطن ، وأما في خصوص مجالات الإعمار والخدمات فقد قدم رشوة لشيوخ العشائر للابتعاد عن مطالب الشارع في تحسين وتغير كل شيء ، وقد فعلوا ما طلب منهم وهذا ديدن شيوخ العشائر على طول الزمان لا تبحث الا على مصالحها . وتعليقاً على تصريحات العبادي الصحفية حول تشكيل اللجان في الوزارات أقول ان هذه اللجان هي من جماعته اي نفس العينة من الفاسدين فهل يعقل فاسد سيوجه اتهام لشريك له في الفساد ويتهمه بما الاثنين يقومون به ؟ الا قليل من الرحمة بهذا الشعب ؟ الا يكفيكم ما سرقتم ؟ والى متى تدعي المرجعية انها مع الشعب وفي الوقت نفسه تحمي الفاسدين ؟ خطاب عجيب غريب يطلب من حكومة اللصوص محاسبة اللصوص وتطلب تشكيل حكومة غير فاسدة !! وبعد خطاب المرجعية خرج الى الشارع ما سمي بمؤيدين المرجعية بسيارات فارهة ويضعون صورة المرجعية عليها ، وكأن الناس البسطاء يملكون لقمة العيش ليمتلكوا هذه السيارات ، والكل يعرف ان الذين خرجوا من أنصار المرجعية هم اللصوص من أنصار هذه الأحزاب الاسلامدموية ، فخطاب المرجعية ليس سوى جرعة من المخدرات ، ومغزاه ان تصبروا يا ناس وإلا أنكم من الهالكين ، فسوط الحرام والتكفير موجود ان رفضتم الرضوخ فستجلدون بها ، فكيف لكم من معصية المرجعية ؟

فالمرجعية نسيت ان الحكومة والعبادي لهم أربعة سنوات يسرقون ويفسدون ويدمرون البلد ، وقد تراءت لها ان العبادي نزل برفقة الملائكة الى الارض ، وهو المنجد ومخلص العراقيين من كابوس الفساد . الا رحمة بالناس وعقولها ؟ العبادي تسلق هو أيضاً سلم السلطة بحبل الفاسدين وصانعي الخرافة ، ومن يظن ان العبادي سيبطيء ولو قدر انملة عجلة الفساد فهو واهم .

الفساد ينخر نظام الدولة وموظفيها الذين هم بالأساس من هذه الأحزاب الفاسدة فكيف العبادي سيحاسب جماعته ؟

محاربة الفساد يأتي بالطلب من الامم المتحدة إرسال قضاة ومفتشين وقوات عسكرية لحماية الناس والقاء القبض على هؤلاء المفسدين، فالقضاء والقوات الأمنية العراقية ليسم سوى أدوات بيد سلطة الفاسدين.

بهاء صبيح الفيلي

ملاحظة هذا العنوان فيه عدد الشركات التي يمتلكها ابن عضو من مجلس اللصوص من جماعة العبادي

https://www.ratsit.se/19890920-Hassan_Ali_Hussein_Allak_Vasteras/YWxxJxtBuZaWjMCdR04MYJPSbdk81SDRLps6F7tV3WY

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close