حصانُ طروادة

عدنان الظاهر آب 2018

حصانُ طروادة
طاردتُ حِصانَ المنصورِ جناحاً مكسورا
يتسربُ للمجرى سِرْباً سِرْبا
ما ذنبي إنْ شطّتْ
أو مالتْ كفّاتُ اللُعبةِ في ميزانِ الصرفِ
تفتحُ في ذئبٍ عينا
تمشي لا تدري مَنْ يمشي
يستيقظُ وسنانا
يفركُ عيناً بالأُخرى
هذا شأنُ الراكبِ ظلاّ
العُقدةُ في الربطةِ لا في الحلِّ
يا صاحبَ سجني زوّدني
طَوْري يُفنيني مُختالا
يتفتّلُ سكرانا
يُخفيني طُروادَ حصانِ
قرَّبَني منها قالتْ
” هيتَ ” وقالتْ ما قالتْ
هزّتْ أعطافا
هزّتْ أكتافَ جديلةِ بُستانِ
نالتْ كأسَ شرابي غسّاقا
فغدتْ ظِلَّ طريقٍ مسدودِ
يحجُبُ جُلمودَ الأنوارِ بريقا
يتقرّبُ منّي حبلاً مشنوقا
يحملُ مفتاحَ الطارقِ زحْفاً نجما
تيّارَ هواءٍ مضغوطِ
أسلمتُ زمامي وحططتُ رِكابي.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close