ما وراء الحجاب

عدنان الظاهر آب 2018

ما وراء الحجاب

خاطبتُ الحاجبَ قطّبَ لم ينطقْ حرفا

صدَّ وأنزلَ أستارَ التصهالِ حِجابا

أطلقَ صيحاتِ عُواءِ ذئابِ الآبارِ

كشّرَ عن نابِ

وسّعَ أحداقَ السوْءَةِ في عينِ الرُمّانِ

لا مِنْ حلٍّ لا مِن بابٍ أو بوّابِ

خفّتْ أجراسُ نواقيسِ الإنذارِ

صَدئَ المزلاجُ ونامَ الهُدهُدُ والسنجابُ

إبليسُ يُخاصمُ إبليسا

لَبْسٌ في أُسِّ متاريسِ التأسيسِ

تزدادُ العَتمةُ في حَدَقِ الحارسِ تركيزا

تنهارُ قناديلُ زُجاجِ النورِ حُطاما

تظلّمُ الدنيا

يغدو البوّابُ تعيساً منحوساً منفوسا

يطلبُ سِكّةَ ممشى سلواها

أثقلها طوقُ النرجسِ في ريمِ ثراها

قَمَرٌ يُهديها قَزَحاً أقواسا

يَعلَقُ في عَقْدِ زُمرّدِ عينيها ماسا

طيّرني أنآني

جرَّ الشُرفةَ من بين القضبانِ

عرّاني في أقصى حرِّ صيوفِ الهجرانِ

شاغلتُ مقامَ غرابةِ إغضاءةِ عينيها

قفّيتُ مسارَ النورسِ تحليقاً فيها

ما خانَ ولا خالفَ أعرافَ خطوطِ مِلاحةِ إبحاري

كنتُ الوالِهَ لا أدنو لا أنأى

ريشاً يُمسكهُ مجدافي

يرقى فوقَ العرشِ المائيْ كُرسيّا.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close