نساء عاصرنَ الأئمة وعشنَ طويلا/6!

يوم للرباب مع رضيعها عبد الله..

أمل الياسري

كانت من خيار الناس وأفضلهن، أنجبت للإمام الحسين عليه السلام، ولداً (عبد الله) وبنتاً (سَكينة)، الرباب بنت أمرؤ القيس بنت عدي الكلبية، شاركت نساء البيت الهاشمي مصيبة السبي، من كربلاء فالشام ثم الى المدينة المنورة، وظلت دائمة البكاء جالسة تحت حرارة الشمس، حزناً على إستشهاد أبي عبد الله الحسين (عليه السلام) حتى ماتت كمداً، وكانت عاطفتها تجاه رضيعها علي الأصغر، قد ألغى طموحها بالحياة، وباتت إحدى نساء الطف، اللواتي صنعنَ ثورة تنادي بحقوق الطفل الرضيع!

ظاهرة الإستلاب العقائدي والإنساني، الذي تعامل به أزلام يزيد الطاغية، في واقعة كربلاء مع النساء، إنما ينم عن خستهم وفسقهم، وبغضهم بآل علي، مضافاً عليه التعتيم الإعلامي بالخوف والقوة، والإغراء بالمال والمناصب، لتحشيد المزيد من الصعاليك، للوقوف بوجه الثورة الحسينية الإصلاحية، لكن نساء الحسين (عليهم السلام) كان لهن الدور الريادي، في قلب الرأي العام داخل البيت الأموي المنحرف، فأخرج الطاغية يزيد هؤلاء النسوة من الشام الى المدينة، لأن بقاءهنَّ يعني مزيداً من لحظات الكرامة، وإعلاء لكلمة الحق.

الرباب أم عبد الله الرضيع يوم العاشر من محرم، باتت قلقة على صحة رضيعها لعطشه الشديد، فأعطته لأخته سكينه، لتناوله لوالدها الحسين (عليه السلام) ليسقيه ماء، فما هي إلا دقائق وقد عاد الإمام (عليه السلام) الى المخيم، فإستقبلته سكينة: آبه حسين لعلك سقيت عبد الله ماءً وأتيتنا بالبقية، فقال لها: بنية أخوك مذبوح من الوريد الى الوريد، ساعد الباريء عز وجل والده ووالدته على المصيبة، فما ذنب هذا الرضيع، لتُسفك دماءه على مرأى أعين القوم؟!

دأبت بعض الدول على إعتبار إستشهاد عبد الله الصغير، يوماً عالميا للطفل الرضيع، مطالبة المنظمات الإسلامية والدولية والإنسانية، بضمان حقوق الأطفال الصغار في العيش بأمان، وتوفير الطعام والملبس، وهي رسالة حسينية عظيمة، لما جرى على رضيع الحسين، لأنه لم يطلب سوى شربة ماء، لكن الأوغاد سقوه دمه فسكت الطفل، ورحل حيث سيسقى شربة ريّا روياً، والرباب لم تبدِ جزعها، وإنما وقفت عند خط الصبر لا تستطيع تجاوزه، فهي تعرف معنى سر وجودها مع رضيعها في كربلاء!

لقد قدمت الرباب في ملحمة الطف الخالدة، صورة للمرأة المفعلة وليست المنفعلة، لإستشهاد طفلها الرضيع بعمر أشهر معدودات، فلم تأخذها العواطف والإنفعالات، التي تصدرها الأم وبحالة أهون بكثير مما جرى في كربلاء، على أننا نستلهم دروساً وعِبراً لا تُضاهى، من خلال الوقفة البطولية لهذه السيدة، لترى وليدها الصغير يدفن بجوار أبيه (جسد مسجى بلا رأس)، لأن الرأس الشريف رحل معها في مسيرة سبي أليمة، فأين حقوق الطفل وأمه؟ وسيعلم الذين ظلموا آل محمد أي منقلب ينقلبون، والعاقبة للمتقين.

سيدة فاضلة عاصرت الإمام الحسين (عليه السلام)، وعاشت معه لحظات الثورة الكربلائية المعطاء، وسايرت حركة رحلة السبي مع الإمام علي زين العابدين (عليه السلام) الذي لم ينهرها لمواصلة بكائها ،على أبيه الحسين وأخيه عبدالله الرضيع، إلا إنها لم تنجز عملية التغيير بمشاعر الحقد والغضب، بل بمفاهيم الصبر، والعفة، والكرامة، لتكشف للعالم الإسلامي مدى مظلومية إبنها الرضيع، الذي قتل على يد حرملة عليه اللعنة، لكنها إطمأنت عليه، وهو سيسقى بيد جده شربة ماء، لا يظمئ بعدها أبداً.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close