همسات المغترب

همسات المغترب

                                            عبد صبري ابو ربيع

سكنٌ مهيب

وقلــب متعـب وغريب

يا سيــدتي متى ينتهـي

هذا الاغتراب والنحيبُ

وأنتِ فـي مقلتيّ

كالفجــر المهيب

أروم ليلكِ

ونداء القلب عجيب

متى يا سيدتي

تفتح الابواب فأجيب

سلامـــاً ايتها السلام

والحياة والعشق الخضيب

لكِ ألف قبلة

من شفاه متيمٍ أديب

الليل يمر ثقيلاً

وطيفكِ لا يغيب

دعيني فالسنـين تمر

على قلبـــــي التعيب

ها أنذا غزت مفرقيّ

الآهات والمشيب

فإذا ابصرتكِ كل صباح

كنتِ البـلســمُ والطبــيب 

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close