أنا الفقير

أنا الفقير

                                    عبد صبري أبو ربيع  

بئس حكام الدولارِ   

وأنا الفقير بلا سقفٍ

ولا أستارِ

ولا رغيف خبزٍ يشبعني

ولا في الجيب من دينارِ

ولا من يعرفني

ولا من يقوم على استذكاري

كأني لم أولد

ولم أكن شاخصاً

يمشي بين الانظارِ

وأنا المعدمُ

على أي دائرة لا تستقبل

قولي ولا أفكاري

وأنا الوطني الذي

يحمل على أكتافه

حماية الوطن والدارِ

دمي رخيصٌ ووجودي

خالي من كل أعتباري

ووجودي صعبٌ

كل يوم أكون

تحت سطوة القانون والقرارِ

فإذا أحتميت بأرضي

لا يدوم لي سقفٌ ولا جدارِ

فأنا والصفيحُ رفيقان

بين حرٍ وأمطاري

تنكرني حتى ارضي

وأهلي وجميلة الدارِ

فإذا انتهيتُ أرمى

والدمعة حيرى على السيارِ

وحتى الدفان إذا رآني

يدير عينيه عني بغير اعتذارِ

فليس لي إلا ربُ الاكوان والاخيارِ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close