من هديَ الشور المعتدل يتربى أشبالنا

احمد الركابي
عند النظر إلى الموجودات الحياتية في الكرة الأرضية تجد أن لها قوانين وأنظمة تعمل على إدامة وبقاء ديموميتهاوحركتها في الحياة الوجودية ومن خلال هذه العملية تبرز نواحي إيجابية وأخرى سلبية ،تكشف مدى اطاعتها لخالقهاالذي رتب سير إسلوب معيشتها ،ونظامها السلوكي وبرنامجها التربوي . وعلى هذا النحو كان أحد الموجودات على هذه البسيطة هو الإنسان الذي يقع عليه المسؤولية الكاملة في بيان الأمور المتعلقة في تربية النفس والعقل على منهج القيم الرسالية الأخلاقية ، فكان الدور المهم والأساسفي إعلاء أهداف الرسالة الإلهية هم الأنبياء -عليهم الصلاة والسلام- حيث أخذوا على عاتقهم نشر فكر الإسلام وجوهره والتعايش السلمي بين أفراد المجتمع الإنساني ، ومن هذه الزاوية التربوية أكد الإسلام على حفظ المجتمع من الأفكار الإلحادية والأساليب الإباحية التي تؤديبالمجتمع إلى الإنحطاط الخلقي .
وعليه فقد حث الإسلام على التوسط والاعتدال في كل أمور الحياة الدينية والدنيوية؛ فالإسلام وسط بين رعاية حقوق الفرد وحقوق المجتمع، ووسطية الإسلام تسعى إلى تحقيق التوازن في حياة الإنسان الروحية والمادية وفق فطرة الله التي فطر الناسعليها، حيث أن التعامل وفق هذا الفهم المتوازن؛ جعل الإسلام دين يراعي متطلبات الروح والجسد معًا على السواء ،حيث اتخذ منهج التدرج الحكيم في الدعوة والتعليم والإفتاء والتغيير، والجمع بين العلم والإيمان، وبين الإبداع المادي والسموالروحي، والتركيز على المبادئ والقيمالإنسانية والاجتماعية.
حيث يقول الله – جل وعلا – : ﴿ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا ﴾ [ البقرة : 143 ]لقد امتن الله تعالى على أمة الإسلام فجعلها أمة وسطا ،فخصها بأكمل الشرائع وأقوم المناهج وأوضح السبل، فالوسطية مزية كبرى، وفضيلة عظمى، وقدأوصانا النبي-صلى الله عليه وآله سلم- باتباع النهج المعتدل، وسلوك الطريق الأوسط، وهو الأفضل،
نعم الوسطية مفهوم يلاحظ في جميع جوانب الإسلام، وجزئياته، فهي تشمل الحياة في كل جوانبها ومعانيها، كما أنها تترك أثراً في نفسية المسلم الحق، فتصبغه بصبغتها؛ ليتصرف بعد ذلك وفق ضوابطها وأهدافها وهذا ما جعل للإسلام ذلك الانتشارالسريع وأخذه المكانة العالية في السلم الحضاري.
وعلى هذا الأساس كان لأشبال الشور المقدس الدور الفاعل في إيصال أهداف ومعاني المنهج الوسطي الرسالي الأخلاقي من خلال القصائد الولائية ، وهذه جملة من فعّاليات شباب وأشبال الشور المقدس .
مجلس شور آل الرسول ( تقوى – وسطيّة – أخلاق ) يقيمه أبناء هيأة عشاق الحسين – عليه السَّلام – للشور والبندرية
goo.gl/xjdfdJ
مجلس عزاء “شور منهج آل الرسول .. تَقْوى – وَسَطِيّة – أخلاق ”
لإحياء ذكرى استشهاد أم أبيها فاطمة الزهراء -عليها السلام – في هيأة الحسن المجتبى -عليه السلام-
لبيك لبيك يا نبي الرحمة للرادود الشاب حيدر المنصوري
https://goo.gl/y84c2k
عمري خلص وأنه انتظر للرادود الشبل محمد السبتي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close