التعديلات الدستورية ومصير المعتقلين السياسيين

محمد سيف الدولة

[email protected]

من أخطر العواقب المحتملة التى قد تترتب فيما لو تم التمديد للسيد عبد الفتاح السيسى حتى عام ٢٠٣٤ وما بعدها، هو امكانية اتجاه آلاف مؤلفة من الشباب الى خيارات العنف والارهاب.

وذلك بسبب فقدان عشرات الالاف من المعتقلين السياسيين الأمل فى الافراج عنهم وانقاذ ما تبقى لهم من أعمارهم، بالإضافة الى اليأس المميت الذى سيضرب مئات الآلاف من اسرهم وعائلاتهم وأنصارهم من امكانية خروج ذويهم واسترداد حياتهم الطبيعية وانتهاء سنوات الذل والمعاناة الطويلة على بوابات السجون واسوارها. وتيقنهم جميعا من انهم سيقضون نحبهم فى السجون لا محالة خلال الأربعة عشر عاما القادمة.

***

كانوا قبل الاعلان عن هذه التعديلات، ينتظرون بفارغ الصبر انتهاء فترة الرئاسة الثانية للسيسى، وتولى رئيسا جديدا، ربما يستهل عهده بالافراج عن المعتقلين السياسيين وتفكيك حالة الاحتقان والتوتر الشديدة القائمة فى المجتمع اليوم، واشاعة أجواء من التهدئة والتفاؤل والطمأنينة بين الناس على حياتها وحرياتها، على غرار ما كان يحدث دائما مع كل رئيس جديد. فعلها السادات مع معتقلى الستينات، وفعلها مبارك مع معتقلى “مراكز القوى” عام 1971، ومعتقلى سبتمبر عام 1981، وفعلتها الثورة مع معتقلى مبارك وهكذا.

***

فالأعراف المستقرة فى عديد من دول وانظمة العالم بما فيهم مصر، عبر تجاربها وعصورها المتعددة، ان غالبا ما يكون اول قرارات القادم الجديد هو الافراج عن معارضي سلفه وتدشين صفحة سياسية جديدة معهم بمساحات اوسع من الديمقراطية والحريات ولو الى حين.

***

الى الدرجة التى دفعت بعض المحللين بعد اغتيال السادات الى تصور ان الامريكان هم الذين كانوا وراء هذه الجريمة، بهدف تخفيف التوتر والاحتقان بين النظام المصرى والمعارضة من ناحية وبينه وبين باقى الانظمة العربية من ناحية اخرى، من اجل تمرير اتفاقيات كامب ديفيد داخليا وعربيا.

وهو الامر الذى تحقق بالفعل على ايدى مبارك بعد توليه منصب الرئيس، بصرف النظر عن مدى صحة تلك الروايات المتداولة حول اغتيال السادات.

***

ولقد مررت شخصيا بتجربة مماثلة حين تم اعتقال والدى عليه رحمة الله الدكتور عصمت سيف الدولة ضمن 1536 معتقل من كافة الاتجاهات عام 1981 مع اعتقالات سبتمبر الشهيرة، والذين خرجوا غالبيتهم بعد مقتل السادات باسابيع قليلة. ولا اعلم ماذا كان سيكون موقفى وسلوكى مع النظام فيما لو كان قد قضى نحبه فى سجون السادات.

***

لكل ذلك وغيره، فانه يتم التعامل عادة مع احكام السجن المؤبد والمشدد واحكام الاعدام التى لم تنفذ على انها احكام سياسية مؤقتة، سيتم تخفيفها أو الغاءها والافراج عن المعتقلين والمسجونين سياسيا، مع أى رئيس الجديد.

***

هذا الأمل الذى اخشى من تبخره، كان له بالغ الأثر فى تمسك آلاف مؤلفة من المعتقلين واهاليهم بالصبر وبالعمل السياسى السلمى واللجوء الى القنوات والادوات القانونية والخضوع الكامل لكل اجراءات القبض والاعتقال والتحقيق والمحاكمة والأحكام ولو كانت بالغة القسوة، بالإضافة الى بذل جهود هائلة لكبح جماح الشباب الغاضب الذى يتملكه شعور عميق بالظلم الشديد، لعل وعسى يأتيهم الخير والفرج والافراج فى يوم قريب.

***

وهو الخضوع الذى لن يستمر فى تصورى فيما لو تم التمديد لاربعة عشر سنة اخرى، لعبد الفتاح السيسى الذى تدهورت علاقته بكافة القوى والتيارات السياسية بدون استثناء الى أن وصلت الى نقطة اللاعودة.

***

كان هذا تخوفا جديدا يضاف الى حزمة التخوفات التى ذكرتها فى مقالين سابقين*، اتمنى من الله مخلصا ان تجد آذانا صاغيا وعقلا رشيدا ليأخذها فى الاعتبار مع مثيلاتها من مئات الاعتراضات والتحذيرات التى أطلقها عديد من المفكرين والقانونيين والسياسيين فى الايام الماضية.

*****

القاهرة فى 12 فبراير 2019

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close