كذا قضى المعذبون00 ( الطفلة رهف)

كذا قضى المعذبون00 ( الطفلة رهف)

في سلسلة(1): عبقريات شعرية، سلسلة قصائد لماء الذهب،سلسلة منايانا ودولةُ آخرينا، سلسلة لوحات من صواعق الشعر، سلسلة قصائد الشبح، سلسلة سور الشعر العظيم ، سلسلة هملايا الشعر، سلسلة البث الابداعي المباشر ، سلسلة سلوا قصائدي ، سلسلة حصان طروادة الشعر، سلسلة لاطلاسم بعد اليوم ، سلسلة محطمات الأصنام ، سلسلة بَنات الحداثة، سلسلة طار ذكره في الآفاق ، سلسلة 00 الخ

بقلم- رحيم الشاهر- عضو اتحاد ادباء ادباء(2) العراق

انا اكتب، اذن انا كلكامش( مقولة الشاهر) (3)

من فضل ربي مااقولُ واكتبُ** وبفضل ربي بالعجائبِ اسهبُ( بيت الشاهر)

دخلتُ الشعر عالما به، وخرجتُ منه جاهلا به( مقولة الشاهر)

قصيدتي حمالة الشعر القديم، ورافعة الشعر الجديد( مقولة الشاهر)

الكتابة كرامتي من الله تعالى ، فكيف لااحلق بها ؟ ( مقولة الشاهر)

موتي جراحاً يارهفْ! هذا عراقٌ مارأفْ

لاطفلَ فيهِ سالمٌ

لاشيخَ لا املاً عزفْ

فيه الحياةُ رخيصةٌ

والموتُ أدهى مالقفْ!

في هاهنا مات الألى

صبروا على مضضِ الهدفْ

الموتُ في ثكناتِنا

ملأ المقابرَ والنجفْ!

نعقَ الغرابُ بحظنا

حظٌ تدحرجَ ، فانجرفْ!

** **

موتي جراحا يارهفْ!

فدمُ القصائدِ قد نزَفْ!

الناسُ يبنون الحيا

ةَ ونحنُ نهدمُ ماوقفْ!

ظلمٌ وموتٌ عندنا

ونكيرُنا فينا هتفْ!

قستِ القلوبُ كأنها

صخرٌ به انفطرَ الصلفْ!

الاحتلالُ أذلنا

منهُ الخرابُ أتى ولفْ!

فأرى بلادي ضيعةً الأجنبيُّ بها التحفْ!

وأرى العروبةَ قمةً

بقرارها لم يُعترفْ!

موتي عراقا يارهفْ

مانفعُ قولي لو أسفْ! ج !

10/ 2/ 2019

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close