حُمّى الأُمِ

عدنان الظاهر آذار 2019

حُمّى الأُمِ

إنْ غابتْ أو شقّتْ أُخدودا

أو ضَرَبتْ في رأسٍ فأسا

أو خَسَفتْ في حمأةِ عينِ الشمسِ

تابعتُ خُطاها ألوي طَرْفاً أعشى

أتمزّقُ إربْاً إرْبا

أحفرُ في دربِ الذِكرى أنفاقا

لا تكشفُ لا تفضي

تخنقُ للمُدلجِ أنفاسا

تتفاوتُ أُسّاً أُسّا

تتركني أَثَراً في بابِ الأنباءِ الموصودِ

باباً يغلقُ أبوابا

تتقلّبُ طوراً طورا

عُسْراً في ظلٍّ أو يُسرا

رُقُماً يتهجّاها أعمى

هل أُعطيها نصفَ الباقي ضعْفا

أو أقضي زمنَ المحنةِ مُلتفّا

أخشى ما أخشى

أخشى وضعاً يستشري

أفما كنتُ فتيلَ الشمعةِ إذْ تذوى

ما تركتْ من زمزمَ لي أُمّي

ضمّيني أُمّي ضُمّيني

مرَّ السهمُ بأضلاعي جَمرا

آهٍ يا آهي

قتلتني الحمّى

لو جاءتْ سقطتْ ألواحُ الطينِ

مالتْ قاماتُ نخيلِ البيتِ المُحتلِّ

لا ينفعُ فيها طبٌّ أو سُمٌّ في نابِ

ترياقُ النكبةِ بابٌ مكسورُ

يدخلهُ صوتُ الصرصرِ مخنوقا

آهٍ منها لو جاءتْ

تهتزُّ الأرضُ وتربو … ترتابُ

تتنقلُّ فينا ألواحا

تبحثُ عن سُفُنٍ أخرى

تاهتْ في زحمةِ خضّاتِ الأوجاعِ

تتبدّلُ صاعاً صاعاً أوضاعا

تتحطّمُ إشفاقا

جعلتني أزحفُ مُرتدّا

أبحثُ عن أُمٍّ غطّتني

بثيابِ وضوءِ صلاةِ الفجرِ

لأُقيمَ حزاماً أمنيّاً فرْطَ الإعياءِ

وأُقاضي ما يجري في الأرضِ الأُخرى عفويّا .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close