باب الحبيب (قصة قصيرة )

بقلم / مجاهد منعثر منشد

أذنبت بعدد الرمل والحصى , لكن جميل الصفح يظلل على ذنوبي غمام رحمته ويرسل لعيوبي سحاب رأفته , فأخجل وأقول وأسفاه وعزتك أنني من النادمين .

يستر علَيَّ وأنا اعصيه , فيجبرني من سخطه , وبرحمته يتوب علَيَّ , وبحلمه يعفو عني , وبعلمه يرفق بي .

سنون مضت وكنت لا أعلم سبب عطفه ؟

أدركت ايماني واعتقادي بفتحه لعباده بابا إلى عفوه سماه التوبة , فلم أغفل دخول الباب بعد؛ باب الحبيب لا يُغلق.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close