بيان للنائب د. وحدة الجميلي

نعرب عن شديد أسفنا لما آلت اليه أمور أنتخاب محافظ نينوى ، ونتوجس خيفة من تداعيات الانتخاب لمجلس عليه من ادعاءات الشبهات الشئ الكثير ، وبالتالي لم يُحترم
قرار مجلس النواب في تريث الأنتخاب ولم تتوافق القوى السياسية على الأختيار ، وهذا ما سيؤثر سلبآ على ادارة المحافظة ، وحيث عقدنا العزم نحن نواب المكون السني وممثليه بأختلاف أحزابنا وقوانا السياسية وبعيدآ عن جهة تمثل المكون وجهة لا تمثل ، في أن نكون يد واحدة في
بناء مادمرته قوى الشر في محافظاتنا ، وأن نختار من يتزعم المكون في السلطة ، وكان خيارنا الصائب والمتمسكين به وبملئ الارادة هو السيد الحلبوسي لأنه أهلٌ لها وخير من يقود أخوانه ، وحيث توافقنا وبذمة على قيادة الشيخ الخنجر وشخصيات سياسية أخرى لتحالفنا السياسي والنيابي
ونحترم ونلتزم بهذا الأختيار ، لذا نقول وأن أختلفنا نرتأي أن تتوحد الرؤى وتنبذ الخلافات وتتفق القيادات على هدف الادارة سياسيا وليس حزبيا ، وأن نبتعد عن اللغة البعيدة عن أدب الحوار ، وأن نحترم سياسيينا وأن لا نكيل التهم دون وجه حق فأن البينة على من أدعى ، وأن
نجاح السياسي في عدم أيصال الأمور لكسر عظم ، لذا نعلن أسنادنا للحلبوسي في رئاسة البرلمان ، كما نعلن في أن نكون جزء من الجبهة التي تضم جميع القوى السياسية السنية الموحدة . النائب د . وحدة الجميلي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close