السياسة والمجانين00!

في سلسلة(1) : كتابات عبقرية ، سلسلة سور النثر العظيم ، سلسلة هملايا النثر، سلسلة ، مقالات الشبح، سلسلة سلوا مقالتي ، سلسلة المزدوج الإبداعي ، سلسلة لمن ترفع القبعات، سلسلة من الصميم الى الصميم ، سلسلة حصان طروادة النثر ، سلسلة لاطلاسم بعد اليوم ، سلسلة راجحات العقول، سلسلة طار ذكره في الآفاق ، سلسلة مالم تخبرك به العقول، سلسلة كلام شعري، سلسلة مقالات التفكير العميق، سلسلة 00 الخ

بقلم – رحيم الشاهر- عضو اتحاد أدباء ادباء(2) العراق

انا اكتب، إذن انا كلكامش( مقولة الشاهر) (3)

من فضل ربي مااقولُ وأكتبُ** وبفضل ربي بالعجائب أسهبُ( بيت الشاهر)

مقالتي حمالة النثر القديم ، ورافعة النثر الجديد(مقولة الشاهر)

الكتابة كرامتي من الله تعالى، فكيف لااجود بنفعها؟!(مقولة الشاهر)

كما للعلم مجانين ، كلما جنوا ، زودوك بنظرية ، او اكتشاف نافع ، وكما للشعر مجانين ، كقوله تعالى:” ائنا لتاركوا آلهتنا لشاعر مجنون”/33/ الصافات ، وكما للفلسفة مجانين ، كلما جنوا اجادوا في تبويب الأحكام ، والقواعد ، والنظائر ، والأضداد ، والأشتات ، والأطراف ، وبيان الشذوذ من الموافق، وكما للنحو مجانين ، كلما جنوا ، ابتدعوا قاعدة نحوية جميلة ، شذبت اللسان ، وقومت البيان ، واخرى أضحكت المغفلين كقول القائل: ( مالكم تكأ كأتم علي ، كتأكأكئكم على ذي جنة ، افرنقعوا) ، وكما للسحر مجانين كلما جنوا خدعوا الناس أكثر، وكما للرقص ممجانين ، يرقصون حول جثث الموتى ، استجابة لخرافة ورثوها عن آبائهم ، ظنا منهم انها تقربهم من آلهتهم، وكما للعطاس مجانين ، اذا عطس احدهم ، افزع الجنين ، وهو في بطن امه ، وكما لقصات الشعر مجانين ، يرون في الشعر صلعا ، وفي الصلع شعرا، اقول كذلك للسياسة مجانين ، ومن ابرز مجانيين سياسة هذا القرن ، هوترمب، لما يمتلكه من جنون ، غلب الضفادع على السلاحف ، والأسماك على الحيتان ، والنمل على الفيلة ، والجحوش على الوحوش ، والأوهام على العقول وو00 الخ، رجل استعراضي من الطراز الطرزاني المدمر ، مرة يلتقي بولده (كيم) ، ثم يتركه ويطير إلى بلده تاركا وجبة غذاء دسمة يأكلها الانتظار ، مرة يغوص في مستنقع سوريا حتى أذنيه ، ثم ينسحب مباشرة ، وهاهو يرسل الأساطيل الى الخليج ، للضغط على ايران، وشعاره من كل هذا الحلب ، انما شعاره الحلبة والحلب ، والغلبة والغلب ، كلما اوغل في وحل السياسة ، ومستنقعها طلب المزيد من المنافع 00 الخليج منطقة غنية بالطاقة ، فهي في نظر ترمب ، منطقة دسمة ، وهو جائع لايشبع من حديد وفوسفات ، ولا يرتوي من نفط ومشتقات ، كأنه في هذه القضية من جياع افريقيا ، كلما سألوه : هل شبعت ؟ ، أجاب مازلت اطلب المزيد ، والمزيج ، وليس لي من مطبخ سوى الخليج، ترمب من مجانين السياسة ، ولكنه عاقل في استخدام الشر ، ومجيد في استخدام طرق الحلب وقواعدها المنصوص عليها في كتاب ( الحالبون والمحلوبون)، ولو كان مهبولا كما أظن لتم طرده ، لكنه يعرف من أين تحلب أبقار العالم في قطيع اليوم!، وكيف تعاقب البقرات التي تمتنع عن إغداق المزيد 00 في حسابات ترمب هذه البقرة افضل من تلك ، وليس هذه الدولة أفضل من تلك 00 يهون علينا ، اذا ظل ترمب مجنون سياسة ، لكن الأخطر ، اذا تحول الى مجنون حرب؛ لأنه حينئذ سيحرق الأبقار ،والعلف مرة واحدة ، فيتحول الحليب الطازج إلى رماد ، وحينها
……………………………………………………………………………….
(1) السلسلة منهجيتي للوصول الى الكتابة الذهبية (2) تكرار لفظة الادباء ، معيار يبحث عن العقلاء (3) للشاهر: لائحة اقوال وآراء ومصطلحات وعناوين ، ومقالات وقصائد ، ومنشورات، وقصص قصيرة ينفرد بها عن غيره

لاتنفع عبارات : ( ولات حين مناص، سبق السيف العذل ، رجع بخفي حنين ، ذهب ليأتي بالصوف فجاء محلوق الشعر، وجزيناه جزاء سنمار000)

13/5/ 2019

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close