برلمان كردستان ينتخب نيجيرفان بارزاني رئيساً للإقليم

قال متحدث باسم برلمان اقليم كردستان العراق، يوم أمس الثلاثاء، إن برلمان الإقليم انتخب نيجيرفان بارزاني رئيساً لكردستان العراق. وحصل بارزاني، الذي كان يتولى منصب رئيس وزراء الإقليم، على 68 صوتاً من أصوات 81 نائباً حضروا الجلسة. ويضم برلمان الإقليم 111 مقعداً. ونيجيرفان هو ابن شقيق مسعود بارزاني الرئيس السابق الوحيد للإقليم. لكن حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، ثاني أكبر أحزاب الإقليم، وحزبين صغيرين آخرين قاطعوا التصويت بسبب خلاف بين القوى السياسية الرئيسة في كردستان. ويختلف الحزبان الرئيسان على عدة مناصب مهمة في حكومة الإقليم.
ويريد حزب الاتحاد الوطني الكردستاني اقتسام المناصب المهمة في الإقليم بين الأحزاب، كما يريد إبرام اتفاق مشاركة في السلطة مع الحزب الديمقراطي الكردستاني.
وقال لطيف شيخ عمر، المتحدث باسم حزب الاتحاد الوطني الكردستاني: “يجب ألا ينحّي الحزب الديمقراطي الكردستاني الأحزاب السياسية الأخرى جانباً أو يهمشها ويصر على اتخاذ قرارات أحادية.”
وجاء حزب الاتحاد الوطني الكردستاني في المركز الثاني في الانتخابات البرلمانية التي أجريت في العام الماضي وحصل على 21 مقعداً.
وفي كانون الأول الماضي رشح الحزب الديمقراطي الكردستاني نيجيرفان بارزاني لخلافة عمه مسعود بارزاني كرئيس لإقليم كردستان.
ورشح الحزب مسرور، ابن مسعود، ليرأس حكومة الإقليم.
ويشغل مسرور في الوقت الراهن منصب قائد الأمن في الإقليم. وشغل هو ونيجيرفان مناصب مهمة في كردستان العراق على مدى الأعوام العشرة الماضية. بدوره، هنأ رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، نيجيرفان بارزاني. وذكر المكتب الإعلامي للحلبوسي في بيان، أن الأخير “أجرى اتصالاً هاتفياً مع نيجيرفان بارزاني هنَّأه فيه بانتخابه رئيساً لإقليم كُردستان.” وأعرب رئيس البرلمان عن “ثقته بكفاءة بارزاني ورؤيته، والتي ستمكنه من النجاح في أداء مهامه”، راجياً لـ”أبناء شعبنا في إقليم كُردستان ورئاسته التقدم والازدهار”. وبعث تيار المستقبل الكردي في سوريا، برقية تهنئة لنيجيرفان بارزاني. وجاء في برقية التهنئة: “نتوجه إليك وإلى شعب كردستان بأطيب التهاني بمناسبة انتخابك رئيساً لإقليم كردستان العراق، ونتمنى لكم التوفيق والنجاح في المهام الموكلة إليكم. وكلّنا ثقة في قدراتكم على تمثيل الكرد على الصعيد الإقليمي والدولي والعالمي، كما عهدنا منكم خلال فترة توليكم لمنصب رئيس الوزراء سابقاً، والبصمة التي تركتموها على صعيد التطوير والحداثة في إقليم كردستان العراق”. وأضاف أن “التوقيت الذي تولّيتم فيه مهام رئيس إقليم كردستان العراق، هو توقيت حسّاس وتكثر فيه التحديّات والمتطلّبات داخل إقليم كردستان العراق، وعلى الصعيد الخارجي أيضاً.
لذا نأمل منكم العمل على تعزيز الديمقراطية، وتأسيس نظام ضمان اجتماعي متطور وعصري في الإقليم. وبما أنّ التعليم والبحث هما أهم سبل تطوير المجتمعات، فنرى أنّ دعم وتطوير نظام التعليم في جميع المستويات، ودعم وتشجيع وخلق البيئة المناسبة للبحث العلمي ضروريان لتحقيق التطوير ومواكبة التطور العلمي على الصعيد العالمي”.
وتابعت: “كما نعلم جميعاً أن الفساد والمحسوبيات هما من التحديّات والمشكلات الكبيرة التي تواجه إقليم كردستان العراق، لذا نأمل ونرجو منكم متابعة جهودكم المبذولة في مكافحة الفساد، وتعزيز آليات محاسبة المتورطين في قضايا الفساد التي ألقت بآثارها السلبية على الوضع الاقتصادي وعرقلة عجلة تطّور إقليم كردستان العراق وشعبه”.
كما جاء في نص البرقية: “نجدّد تهانينا وتمنياتنا لكم بالنجاح في قيادة إقليم كردستان العراق نحو التطوّر والديمقراطية والاستقرار، ليصبح الإقليم نموذجاً يحتذى به في الشرق الأوسط.” بدوره، قال المبعوث الرئاسي الأميركي السابق للتحالف الدولي للحرب ضد داعش إن هناك قلّة قليلة أخرى من القادة الكفوئين والموهوبين من الذين يحتاجهم الشرق الأوسط في هذا الوقت المهم.
ففي تغريدة له على موقعه في تويتر، كتب المبعوث الرئاسي الأميركي السابق للتحالف الدولي للحرب ضد داعش بريت مكغورك: “أتقدم بالتهاني للرئيس الجديد لإقليم كردستان العراق، نيجيرفان بارزاني. إن هناك قلّة قليلة أخرى من القادة الكفوئين والموهوبين من الذين يحتاجهم الشرق الأوسط في هذا الوقت المهم”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close