النعى المحظور

محمد سيف الدولة

[email protected]

على كل من يفكر فى تقديم واجب العزاء فى الدكتور محمد مرسى او نعيه، ان يفكر ألف مرة فى العواقب التى يمكن ان تترتب على ذلك، بدءا بالسب والقذف على لسان اللجان الالكترونية ومرورا بالهجوم والشيطنة وإلقاء التهم على ايدى اعلام السلطة بالانضمام الى جماعة ارهابية او بمساعدتها على تنفيذ مخططها لهدم الدولة المصرية.

ولكن رغم كل هذه المخاطر والعواقب المُحتملة، الا ان ساحات التواصل الاجتماعى شهدت اقبالا كبيرا على نعيه والترحم عليه والتعاطف مع حالته، من كافة التيارات والأطياف والشخصيات بما فيها تلك المختلفة مع الاخوان جملة وتفصيلا. على غرار ما يحدث على الدوام عند وفاة اى شخصية مصرية عامة أياً كانت مرجعياتها الايديولوجية أو انتماءاتها السياسية.

بالاضافة الى انه مهما كان تقييم الدكتور محمد مرسى والاخوان فانهم لا يستحقون ما يحدث لهم من اجتثاث سياسى وعصف امنى لم تشهد له مصر مثيلا منذ مذبحة المماليك على ايدى محمد على.

خاصة وأنهم ليسوا وحدهم الضحايا لهذا العصف السياسى والامنى، فكل من شارك فى ثورة يناير مدنيا كان او اسلاميا، اصبح اليوم على قوائم السلطة السوداء، محاصرا ومحظورا ومطاردا ومهمشا ان لم يكن نزيل السجون والمعتقلات.

وبالذات لان كل ذلك يأتى بعد ما انتزعته ثورة يناير من حقوق وحريات وصل سقفها لعنان السماء، وحين حدث ما يحدث الآن من مصادرة كل هذه الحقوق والحريات، فان الرسالة الوحيدة التى وصلت للجميع هو ان راس ثورة يناير هى المطلوبة وليس راس الاخوان فقط.

وهو ما جعل الصدمة من وفاة محمد مرسى كبيرة، اولا لما تعرض له فى محبسه من ظلم عظيم والثانية لخشية كل أطياف المعارضة من ان يكون هذا هو مصيرهم ايضا فيما اذا رأت السلطة فيهم تهديدا لسلطتها وسطوتها وقبضتها على مقاليد الحكم.

***

صحيح أن الاخوان قد تجرأوا على الاقتراب من كراسى الحكم والسلطة، وصدقوا بكل سذاجة ان الحكاية فى مصر قد اصبحت ديمقراطية وانتخابات وصناديق، ولكن عذرهم ان لا احد فى المجلس العسكرى او الدولة العميقة والنظام القديم قد حذر بعد قيام ثورة يناير، من ان الاقتراب من كراسى السلطة خط احمر. ولو كانوا قد قاموا بمثل هذا التحذير لربما كان الاخوان وغيرهم قد فكروا ألف مرة قبل ان يقدموا على هذه الخطوة.

***

ان ظاهرة حظر السلطة لتيار سياسى بعينه وتوقيف واعتقال عناصره، هى للأسف الشديد، ظاهرة قديمة فى مصر، شاهدناها فى عصورنا السياسية المختلفة حدث ذلك مع الشيوعيين والاخوان واحزاب العصر الملكي فى الخمسينات والستينات، وحدث مرة اخرى مع ما أسموه بمراكز القوى والناصريين التنظيمات الشيوعية فى السبعينات وحدث مع الجماعات الاسلامية فى الثمانينات والتسعينات وهكذا.

بالإضافة الى ان ظاهرة الصراع على السلطة وعلى الهوية وحظر الدولة لتيار او حزب او تنظيم سياسى بعينه لا تقتصر على مصر فهى جرثومة منتشرة منذ سنوات طويلة فى عديد من الأقطار العربية، فى العراق ولبنان وسوريا وليبيا وتونس والمغرب والجزائر والسودان وحتى فى فلسطين. وليست حالة الانقسامات والصراعات السياسية والاستقطابات الطائفية والمذهبية والمحاور الاقليمية والعمليات الارهابية والحروب الاهلية والحروب بالوكالة التى ضربت المنطقة فى السنوات الأخيرة سوى النتيجة الطبيعية لكل هذا الحظر والتخوين والتكفير المتبادل بين تيارات وقوى الامة.

***

وفى النهاية تظل الأسئلة الأهم:

· هل يمكن من الناحية العملية القيام باجتثاث احد تيارات الامة الاربعة الرئيسية اجتثاثا كاملا ونهائيا من اى مجتمع عربى؟

· هل يمكن ان تمر سياسات الظلم والقهر لقطاعات واسعة من المواطنين على أسس سياسية أو طبقية أو دينية أو طائفية او جغرافية .. الخ، بدون أن تتولد انواع من المقاومة وردود فعل عنيفة أو خطيرة ان عاجلا ام آجلا؟

· هل يمكن أن تسود الطمأنينة والاستقرار فى اى مجتمع فى ظل صراعات وتربصات دائمة بين تيارات وقوى المجتمع الرئيسية؟

· هل يمكن ان تنجح الاجراءات الاستثنائية والقبضة الامنية مهما بلغت قوتها، فى توفير البيئة المناسبة للنمو والتنمية والتقدم؟

لا أظن.

*****

القاهرة فى 21 يونيو 2019

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close