مؤسسة الشهداء توضح بصدد هوية ضحايا المقبرة الجماعية المكتشفة في السماوة

كشف أحمد الجراح، مدير دائرة العلاقات والإعلام في دائرة توثيق الجرائم بمؤسسة الشهداء، اليوم الثلاثاء، معلومات عن هوية ضحايا المقبرة الجماعية المكتشفة في السماوة (جنوب العراق).

وقال الجراح إنه «لغاية الآن لم نتوصل إلى نتائج لمعرفة لمن تعود رفاة الشهداء، إلى الكورد الفيليين أم غيرهم»، مبيناً أنه «بعد عملية رفع الرفاة يتم تسليمها مع المقتنيات إلى دائرة الطب العدلي، وهذه الدائرة هي التي تحدد بشكل نهائي هوية الضحايا، لكن لغاية الآن لا يمكن التعرف على هوية الشهداء».

وبين أن «العمل يجري ليلاً بسبب حرارة الجو ولأن المكان يبعد عن مركز المدينة مسافة 100كم»، مشيراً إلى أنه «يمكن أن تظهر رفاة جديدة خلال عمليات الحفر، خصوصاً وأن طريقة الدفن كانت بشكل عشوائي».

وقال الجراح: «نتوقع أنه بعد ما يقارب الشهر يمكن لنا كشف هوية الضحايا، وهذا حسب ظروف العمل».

وأعلنت مؤسسة الشهداء، في وقت سابق، عن العثور على مقبرة جماعية كبيرة تعود لبداية الثمانينات في السماوة، تحتوي على 70 رفاة كحصيلة أولية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close