مخالب لبؤة ( قصة قصيرة)

بقلم / مجاهد منعثر منشد

في حديقة الحيوانات جلست اللبؤة الصغيرة واصابعها تداعب جفنيها ، رأت في مسارح أحلامها ليلا أنها الأفضل بين أخواتها الصغيرات، نظرت بين شقوق حديد القفص لأسد بعمر أبيها , بابتسامة لها مغزى، همهمت: رأيتك أمس في أحلامي .

رد عليها: نظرتكِ لي تدل على خروجكِ عن براءة الانوثة ورغبتكِ ملحة في قلع جذور الثقة .

استيقظت والدتها من سباتها ووقفت مذهولة أمام أرقام خطاياها ,تساءلت في أسى: ما لها كالبعوضة لا يهدأ طنينها؟

تلعثم الأسد العجوز , ثم رفع رأسه فأزاح وشاح الخطيئة قائلا: ترى خيالات وأوهاما شريرة في أحلامها تحمل روحها قربانا له .

قالت أمها: ألا تستطيع تسخيرها على هيئة سحابه تظل شقيقاتها؟

تأوه بحسرة : لبؤتكِ تمزج صور الوان الحياة؛ لتقدم منها اللون الأسود لهن , ودها تمزيق سترهن وإهداؤهن رؤوس أفاعي.

وقفت الأم متحيرة أمام لبؤتها ؛ فجأة هجمت عليها وغرست مخالبها في قلبها.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close