الكرباسي00 والعمامة المَلَكية(1)

الكرباسي00 والعمامة المَلَكية(1)

في سلسلة(2):قصائد من تحت الوسادة،سلسلة جداريات شعرية، سلسلة قصائد لكنها مقالات مفكرة00

بقلم- رحيم الشاهر- عضو اتحاد ادباء ادباء(3) العراق

انا اكتب، إذن انا كلكامش( مقولة الشاهر) (4)

من فضل ربي مااقولُ واكتبُ** وبفضل ربي للعجائبِ أُندَبُ( بيت الشاهر)

قصيدتي حمالة الشعر القديم، ورافعة الشعر الجديد( مقولة الشاهر)

انا من غنيس، بيد أنهم لايفقهون( مقولة الشاهر)

مرحى لشأنكَ والعِمامةْ يامن تليقُ بكَ الزعامةْ

أمضمدا في جرحِنا

وطبيبَنا عندَ السلامةْ

مُتفردا بخصالهِ

بين الشهامةِ ، والشهامةْ!

طالعْتُ وحيكَ في الورى

فوجدْتُه للفضلِ هامةْ

لامسْتُهُ بقصيدةٍ

فوجدْتُهُ نُبلَ الفَخامةْ!

ياماسكا دربَ الحسيـ

نِ ع ببدئِهِ ، او في خِتامهْ

ياساكنا في حبِّهِ

مستخلصا أسمى غَرامهْ !

كالطيفِ أنتَ بحلمِنا

كالصقرِ في حُسنِ العلامَةْ!

دربَ النعيمِ رفضتَهُ متجنبا ( وادي )النََّّدامةْ!

** **
(1) كتبت بمناسبة اللقاء بسماحة الشيخ الكرباسي ، بعد غيبة في مهجره البعيد! (2) السلسلة منهجيتي للوصول الى الكتابة الذهبية (3) تكرار لفظة الادباء، معيار يبحث عن العقلاء (4) للشاهر لائحة اقوال، وآراء ،وحكم، ومصطلحات ، وعناوين ، ومقالات، ونبوءات، وقصص قصيرة ، ومنشورات مدوية ، ينفرد بها عن غيره
مرحى لشأنِكَ والعِمامةْ

ياناصعا مرأى وقامةْ!

كالقدسِ أنتَ بدربنا

من ( كربلاءَ) الى ( المنامةْ)!

في آلِ( احمدَ) مُشمسٌ

ولشمسهمْ ، أنتَ الوَسامةْ!

أمهاجرا في جنحهِ الـ

عنقاءُ صارتْ كاليمامةْ!

الغربُ فيكَ مُطهّرٌ

والشرقُ يهديك َ ابتسامةْ!

قد صارَ نجمُكَ هيبةً

لعلوِّ شأوِكَ صارَ هامةْ!

يامُنشداً وجعَ الطفو

فِ صلاتُهُ تحدو صيامه!

هذا العراقُ بجرحِهِ

(ايوبُ) تصلبُه طغامهْ!

16/ 8/ 2019م / الجمعة

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close