الحزب الإسلامي : طريقة التعامل مع المتظاهرين السلميين بهذه الصورة خاطئة ومحزنة وعلى الحكومة تلبية مطالب العراقيين الذين نفذ صبرهم قبل فوات الأوان

عبر الحزب الإسلامي العراقي عن حزنه البالغ لما شهدته مدن العراق اليوم ، من تعامل عنيف مع جموع المتظاهرين السلميين الذين خرجوا معبرين عن عدم رضاهم للإيقاع البطيء لعمل الحكومة التي وعدتهم بالكثير في برنامجها ولم يجدوا في نهاية المطاف ما يعكس هذه الوعود على أرض الواقع .

ووصف الحزب في تصريح صحفي هذه الطريقة بالمنهج الخاطئ بالتعاطي مع المطالب الشعبية المشروعة ، مطالباً الحكومة بالمعالجة السريعة للوضع الراهن وعدم السماح بتفاقمه وتطوره ، واتخاذ الخطوات الحاسمة التي وعدت بها وتأخر في تحقيقها .

وتابع : من المؤسف أن المواطنين الذين ينتظرون اليوم فرص العمل وتوفير الخدمات والماء الصالح للشرب والكهرباء ، نجدهم يتلقون بعد صبرهم الطويل ضرباً ورصاصاً بهذه الصورة التي خلفت عشرات المصابين والضحايا الأبرياء .

وبين الحزب ان الكل يعلم بوجود من يترصد ويريد للعراق انتكاسة أخرى وفوضى جديدة بعد التعافي النسبي الذي شهده ، مستغلاً حاجة المواطنين ، فلا ينبغي ان يستدرج العراقيون ليكونوا أداة تعمل لصالح هؤلاء ، وعلى رئيس الوزراء الذين دعمناه ان يسارع لتلافي هذا الوضع ، قائلاً : نبهنا كثيراً منذ أشهر ان صبر العراقيين بدأ ينفذ ولا بد من تلبية مطالبه قبل فوات الأوان .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close