جريمة تهز البصرة .. اغتيال ناشطين وطفلة بجانب الجثتين

شيعت مدينة البصرة العراقية (جنوب البلاد) الخميس ، الناشطين حسين عادل المدني وزوجته سارة ، اللذين اغتيلا، مساء الأربعاء ، على يد ملثمين في منزلهما بمنطقة الجنينة وسط المدينة.

وقال مصدر أمني ، ليل الخميس، إن مسلحين ملثمين اقتحموا شقتهما، مساء الأربعاء، وقتلوا الناشط المدني ورسام الكاريكاتير حسين عادل وزوجته، الناشطة في التظاهرات التي شهدتها سابقاً البصرة ، فضلاً عن التظاهرات الأخيرة التي انطلقت الثلاثاء.

كما أوضح المصدر أن الملثمين الذين اقتحموا شقة الناشطين، أفرغوا 7 أعيرة نارية في جسد حسين ، وفي حين هربت زوجته لتختبئ خلف جهاز كهربائي ، لاحقوها وأطلقوا النار على رأسها.

تهديدات سابقة.. وطفلتهما تجثو بجانب جثتيهما

إلى ذلك، كشف المصدر الأمني أن ابنة الناشطين (زهرة)، البالغة من العمر عامين لم تصب بأذى، وقد وجدت إلى جانب جثة والديها المغدورين.

كما أضاف أن الناشطين كانا شاركا في الاحتجاجات المحلية التي شهدتها مدينة البصرة العام الماضي ، وقدما بلاغا بتعرضهما لتهديدات من جماعات مسلحة ، تعرف بولائها لإيران أثناء تظاهرات العام الماضي.

وتعليقاً على الجريمة، أكد ناشطون عراقيون أن حسين وزوجته قتلا بعد أن شوهدا يسعفان المتظاهرين الذين تعرضوا للغازات المسيلة للدموع، عن طريق غسل وجوههم بمادة البيبسي كولا وبعض المواد الأخرى التي تبطل مفعول الغاز المسيل للدموع خلال التظاهرات الأخيرة التي انطلقت، الثلاثاء، في العراق.يذكر أن بعض الميليشيات الموالية لإيران اتهمت خلال الفترات الماضية في العراق، بتصفية واغتيال عدد من الناشطين في البصرة، لرفضهم النفوذ الإيراني في المدينة والعراق عامة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close