لا للاعتقال السياسي والحرية للصحفي هاني نبيل الأغا

بقلم:- سامي ابراهيم فودة

الأمن بغزة لليوم السادس عشر على التوالي يواصل اعتقال الأخ والزميل الصحفي هاني نبيل الأغا,من مدينة خانيونس- السطر الغربي جنوب قطاع غزة, حيث حضرت قوة من اجهزة حماس الامنية لمنزلة مساء الأربعاء 25/ سبتمبر/ ايلول الماضي ولم يكن الصحفي متواجد في منزلة وسلمت الاجهزة الامنية عائلته بلاغ بالحضور لطرفهم وفي اليوم التالي ذهب الصحفي هاني وسلم نفسه لهم, حاولت عائلة المعتقل هاني مراراً وتكراراً من زيارته والاطمئنان عليه لكن دون جدوي…..

فما أنا بصدده اليوم هو تسليط الضوء على رجل من خيرة أبناء الوطن المخلصين ومن رجال أبناء الفتح الأوفياء,أحد اعلام الكتاب والصحافة ورئيس تحرير وكالة النهار الإخبارية ومراسلًا لإذاعة الشعب في خانيونس، وعضو المكتب بالحركي للصحفيين في حركة فتح…

الاسم:- هاني نبيل سليمان فالوجي عثمان الأغا “42 عاما”

تاريخ الميلاد:- 1977-03-06 الواقع في يوم الأحد, 16,ربيع الأول,1397

الحالة الاجتماعية:- متزوج وله من الأبناء / شرف الدين – نورالدين – بهاء الدين ومن الإناث/ رهف – رؤى

عائلته الكريمة:- تتكون من الأب والأم وله من الإخوة اثنين وهم محمد- خالد, وله من الأخوات/ هدي- هبة- اعتدال- ازهار- حنين

مكان الإقامة:- مدينة خان يونس- السطر الغربي- قطاع غزة

المهنة:- موظف

المؤهل العلمي:- بكالوريوس تخصص اقتصاد وسياسة, جامعة الأزهر- غزة

ان سياسة الاعتقال السياسي سياسة عقيمة ومرفوضة جملاً وتفصيلاً إينما كانت, فإن حرية الرأي والتعبير وحرية النقد وحرية الصحافة حق مكفول للجميع ولابد من التوقف عن هذه السياسة المقيتة وانتهاك حقوق الصحفيين والكتاب والإعلاميين, لذا نطالب الجهات الامنية في غزة بالإفراج عن الأخ والزميل الصحفي هاني الاغا

لا للاعتقال السياسي والاضطهاد الفكري وسياسية تكميم الأفواه وقمع الحريات

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close