تأريخ أسود بأرض ألسّواد!

عزيز الخزرجي

حتى الأمس القريب .. لم يُصدّقنا أحد عندما كُنا نقول بكل تواضع وإخلاص؛ بأنّ بقاء البعث وصدام سيُمسخ قلوب العراقيين, وهذا ما قاله بنفسه؛[لا نسلم العراق إلا أرضا بلا إنسان], حيث جرى كلام الشيطان على لسانه من حيث يعلم أو لا يعلم .. ورغم تكرارنا وبراهيننا وأدلتنا التي كنا نعرضها أمام الناس ومعارفنا؛ لكن أحداً لم يُصدّقنا ولم يُساندنا؛ بل كتب البعض التقارير ضدنا لنيل جائزة السلطان!

وكنا نقول ونلطم و نشترى (كاسيتات “يحسين بضمايرنة” و نهديها للمعارف و نوزعها سراً) ونتعجّب على الظالمين الذين كانوا يفرضون الأتاوات و الليرات الذهبية على كل زائر للحسين(ع) حتى وصلت لقطع الأيدي مقابل زيارته(ع), وأنا نفسي إستغربتُ و إستهجنتُ الأمر؛ فهل حقا وصل العقل البشري (الأسلامي) المنحط أساسا لهذا الحدّ بفرض الأتاوات وقطع الأيدي لزائري مَنْ قدّم نفسه وعائلته شهيداً للمظلومين والفقراء؟ متى يفهم الناس خصوصاً الشيعة ناهيك عن السُّنة الذين يعيشون خارج التأريخ مأساة الحسين وسرّه الذي هو سرّ الله؟

لكني حين شهدت تكرار تلك المشاهد المأساوية في عصرنا هذا .. بل وأكثر وأقسى من ذلك بحيث وصلت حدّ قتل الزائر الحسيني؛ زال العجب والأستغراب .. وتيقّنت بأن المسخ الكامل قد جرى على العراقيين الظالمين, حين إمتنع الناس ليس من زيارته (ع) خوف القتل؛ بل منعوا الزائرين عنه أيضاً, وما الملايين التي كانت تزور في الأربعين؛ إلاّ مُجرّد عواطف ومصالح لا أكثر!

إنه زمن موت القلوب الذي يُصيب الأنسان حتى لو كان عالماً أومرجعا دينياً لمجرّد تناوله لقمة الحرام التي تحتاج لأربعين يوماً من الإستغفار والتوبة كي يتطهر صاحبها و تزول آثارها و تبعاتها, فكيف الحال وقد صار أكثر الناس خصوصا السياسيين و المسؤوليين و النواب و الوزراء و الخطباء حتى المدراء العاميين و ربما الموظفين و المستخدمين و الحراس يتفنّنون لاهثين لحصولهم على لقمة الحرام بجانب الرواتب التي يستلمونها من دون بناء أو إنتاج علمي أو عملي على كل صعيد وكما يشهد الجميع حقيقة ذلك في عراق الخراب!؟

ولا حلّ أيّها المخلصون, سوى التعمّق في (فلسفة الفلسفة الكونية) التي فيها النجاة والسلام والأمان والسعادة والعاقبة الحسنى, و بغيرها؛
الله يستر من الجايات!؟
الفيلسوف الكونيّ

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close