دمٌ زاكٍ جلا طبعًا عراقيًّا

دمٌ زاكٍ جلا طبعًا عراقيًّا

قليلٌ أنْ أقولَ هُمُ الرجالُ

وأحني هامتي والمجدَ طالوا

قليلٌ أن أقولَ بهمْ رثائي

وهُمْ مَنْ سَطّروا بدمٍ يُسالُ

مآثِرَ للعراقِ بها افتخاري

جلالاً يكتسي منها الجَلالُ

دمٌ زاكٍ جلا طبعًا وجلَى

عـراقــيًّا تُمَـيـزهُ الخِــلالُ

شبابٌ ايقنوا أنْ لا خَلاصٌ

مِنَ الاحزابِ في وطنٍ يُذالُ

إذا لم ينزلوا كيما يُزيحوا

فسادًا حين طال به المَطالُ

وأنْ يسترجعوا وطنًا تشظّى

الى كُـتَـلٍ واحزابٍ فـقالوا

لنا الوطنُ العراقُ وكلُّ حزبٍ

تـولّى مَـنـصِـبًـا فـيه يُـزالُ

الى حيثُ المزابلُ وهي تبقى

مَـكَبَّ الـفاسدينَ وإنْ اطـالـوا

شبابَ عـراقِـنا أنـتُمْ رجائي

وحسبي ثـورةٌ فـيـها رجـالُ

دماءُ الثائرينَ تُديمُ زخمًا

وتكشفُ عارَ مَنْ خانوا ومالوا

شبابُ عـراقـنا طِلاّبُ حقٍّ

لشعبٍ هُمْ بَـنُـوهُ بهمْ يُصالُ

عراقـيونَ لا لَـبسٌ عليهمْ

عِــراقــيـونَ مـا آل المَـالُ

عِـراقيونَ ما ذَرّتْ ذُكاءٌ

هُـويـتُهمْ تُـصَدقُـها الفِـعالُ

عِـراقيونَ تعني الـعِزَ أصلاً

عِراقيونَ في الـجُـلّى جـبـالُ

وسِـلميونَ في إحـقاقِ حـقٍّ

دمُ الـشُـهـداءِ يحسِـمُ ما يُـقالُ

مِلِشْـياتَ الفسادِ وصانعيها

شـبابُ عراقـنا ها هُمْ أزالوا

جـدارَ الخوفِ فانتفضوا وقالوا

بـسُــوحِ الاعـتصـامِ هُـنا الـنِزالُ

لقـدْ قال الـشـبابُ وذا قـرارٌ

مُحـالٌ أنْ تـنـــالُـوهـا مُـحــالُ

مُـحـالٌ أن تَـعــودَ لـقـاتـلـيـنا

بَــدارِ فـارحـلوا لِــيَـجِــدَّ حــالُ

وإنْ لم تـرحلوا سـيكونُ يومًا

عـلـيكم أســــودًا فـيــه الــوبــالُ

****************************************

الدنمارك / كوبنهاجن الثلاثاء في 17 / كانون أول / 2019

الحاج عطا الحاج يوسف منصور

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close