حول مؤتمر برلين بشان تسوية الازمة الليبية

أحمد الخالد

تركيا لا تستفيد لحل الأزمة في ليبيا
سيعقد مؤتمر برلين من أجل التسوية الليبية في 19 كانون الثاني/يناير. وسيشارك فيه رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج وقائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر، وكذلك رؤساء وممثلي البلدان الأوروبية، بما في ذلك ألمانيا وإيطاليا وتركيا وروسيا.
يخطط المشاركون على توقيع اتفاق وقف إطلاق النار بين حكومة الوفاق الوطني والجيش الوطني الليبي في منطقة العاصمة الليبية، ولكن فرص النجاح ليست كبيرة.
تشارك تركيا مباشرةً في الأزمة الليبية. قرر البرلمان التركي في 3 كانون الثاني/يناير بإرسال قوات عسكرية تركية الي ليبيا من أجل دعم حكومة الوفاق الوطنية في طرابلس وبدأت تركيا نقل قواتها.
من المعروف أن حكومة الوفاق أنفقت أكثر من 600 مليون دولار لشراء الأسلحة والمعدات الحربية التركية.وبالاضافة الي ذلك، أظهرت صور المدافع المضادة للطائرات التركية الصنع Korkut بالأرض الليبي. وفقا للمعلومات نشرتها وسائل الإعلام الدولية، أرسلت أنقرة أكثر من 2000 مسلح سوري الى ليبيا للمشاركة في العملية العسكرية لصالح تركيا وحكومة الوفاق.
هذه المبادرة الرامية لحل الأزمة الليبية محكوم عليها بالفشل. وإن تركيا لا تستفيد من وقف إراقة الدماء لأنها قد فعلت الكثير لاشتعال نار الحرب في شمال أفريقيا.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close