بيان من معتصمي التحرير: الثورة لم تنحرف ونرفض كل وجوه الطبقة السياسية

أصدر معتصمو ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد ، اليوم السبت ، بياناً جديداً يتضمن أربع نقاط ، وفيما أكدوا أن الثورة لم تنحرف عن مسارها أبداً ، كرروا “رفضهم التام” لوجوه الطبقة السياسية جميعاً، ورفض التدخلات الخارجية بكافة اشكالها .

البيان قال ” استجابةً للمتغيرات الحالية في وطننا وفي ساحات الاعتصام يجب ان نؤكد النقاط التالية ، التي ذكرناها غير مرة في أوقات سابقة :

1- الثورة لم تنحرف عن مسارها ابداً ومنذ بدايتها، حيث كانت تكرر دائما رفضها التام لوجوه الطبقة السياسية جميعاً، ورفض التدخلات الخارجية بكافة اشكالها.

2-لا قيادة للثورة، فالثورة شبابية خالصة لم يستطع احد تجييرها لصالحه حتى اليوم، وهم وحدهم من قرر جميع الخطوات الماضية، وسيقررون المستقبلية ايضاً، بلا وصايةٍ من أحد سوى المتظاهرين أنفسهم، فكلهم قادة، وكلهم قاعدة.

3-كانت الساحة وما زالت بيت للعراقيين جميعاً، الساخطين على ما وصل اليه حال وطننا، لذا ليس لاحد السلطة في رفض وقبول المشاركة والحضور فيها، الجميع مرحب به بشرط ان يكون عراقياً خالصاً غير مجير لمصلحة غير مصلحة العراق العامة، التي لا شأن لها بالمصالح الشخصية والحزبية الضيقة.

4-تعرضنا في ساحات الاعتصام ومنذ اليوم الاول لشتى انواع التهديدات، وتحوّل كثير من هذه التهديدات الى افعال حقيقية بالاضافة الى استشهاد ما يقارب ٧٠٠ شاب، وجرح 21 الف، وكل هذه السلسلة من التهديدات لن تغير موقفنا ابدا، بل ستزيدنا اصراراً، الى نهاية الطريق، فالتهديدات الإضافية ليست شيئاً جديداً، ومَن تواجد لأكثر من 100 يوم، في أخطر بقعة في العراق، نظراً للقمع السلطوي، لن تثنيه ألاعيب إضافية من هذا الطرف أو ذاك “.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close