نزع السلاح ثم الذبح

محمد سيف الدولة

[email protected]

تنص ما تسمى بصفقة القرن على أن أى دولة أو كيان فلسطينى مستقبلى، يجب أن يكون منزوع السلاح، وهو المبدأ والشرط التى يتمسك به الصهاينة على امتداد ما يزيد عن ربع قرن من المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية.

نفهم أن يقاتل قادة العدو من أجل تجريد الشعب الفلسطينى من أى سلاح يستطيع به الدفاع عن نفسه، ولكن من غير المفهوم او المقبول أن يتخذ الرئيس الفلسطينى أو أى حاكم عربى ذات الموقف.

***

فى جريمة شهيرة ومفجعة حدثت فى مدينة الاسكندرية عام 2010، قامت احدى العصابات باقتحام منزلا لسرقته فتصدى لها صاحبه، فتمسكنوا وأوهموه انهم سيرحلون لو سمح لهم بتقييده، فقبل عرضهم، فقاموه بتقييده ثم أجهزوا عليه هو وزوجته.

كثيرون ممن قرأوا هذا الخبر، اندهشوا من سذاجة الزوج الضحية وسوء تقديره الكارثى. ولكن قبل ان نسترسل فى دهشتنا، دعونا نتذكر أن هذا هو ما يجرى معنا بالتمام والكمال منذ عقود طويلة:

· ففى النصف الاول من القرن العشرين، قام الاحتلال البريطانى بتسليح العصابات الصهيونية، وتجريد العرب منه، فتضيع الأرض، وتُرتَكَب سلسلة مذابح لا زلنا نتناقل أهوالها حتى اليوم، ويتم طرد وتشريد ما يقرب من 800 ألف لاجئ فلسطينى.

· وفى عام 1967 تقوم اسرائيل بالعدوان على مصر واحتلال سيناء، فيقاتلها المصريون فى 1973، ويتمكنون من العبور وتحرير جزء من أرضهم المحتلة قبل ان يتم وقف النار، ولكن تأتى اتفاقيات كامب ديفيد، لتقوم بتجريد سيناء بعرض 150 كجم من القوات والسلاح، وتضعها تحت رقابة قوات اجنبية، ولا يسمح باى قوات مصرية اضافية الا باذن اسرائيلى، اما فى (اسرائيل) فلا تجريد ولا قوات أجنبية.

· وفى 1982 بعد إخراج القوات الفلسطينية من لبنان تحت تهديد العدوان الصهيونى والدعم الامريكى والدولى والتواطؤ العربى، ترتكب مذبحة صابرا وشاتيلا للأهالى العزل، لتخلف أكثر من ثلاثة آلاف شهيد من الشيوخ والأطفال والنساء.

· وفى اتفاقيات أوسلو، تنازلت منظمة التحرير الفلسطينية عن الحق فى المقاومة والكفاح المسلح، والتزمت بالمفاوضات طريقا وحيدا، وبمطاردة وتوقيف ومحاكمة اى مقاومة فلسطينية.

· وفى 2006 بعد فشل واندحار العدوان الصهيونى على لبنان، تستصرخ اسرائيل المجتمع الدولى من شرور المقاومة وسلاح حزب الله، الذى رفض أن يُذبَح فى صمت، فتتقوم الامم المتحدة بنشر قواتها (اليونيفيل) فى جنوب لبنان المعتدى عليها لحماية شمال اسرائيل، بينما تمتنع عن وضع قوات فى شمال الكيان الصهيونى لحماية جنوب لبنان.

· وفى غزة بعد ان قام العدو بعدوانه الاجرامى فى 2008/2009 وبعد ان يسقط 1500 شهيد و5000 جريح، وتهدم البيوت والمدارس والمستشفيات، تتسابق الدول الغربية الى شرم الشيخ لتهدد وتتوعد كل من يهدد امن اسرائيل، مطالبين بنزع سلاح حماس والمقاومة.

· ويوقع الأمريكان مع الصهاينة بعد توقف العدوان، اتفاقية ليفنى/رايس، لفرض حظر أمنى استراتيجي من جبل طارق الى باب المندب على كل من يهرب السلاح للمقاومة أو يسمح بذلك. وتدك إسرائيل قوافل فى السودان، بحجة انها تحمل السلاح لغزة. وتبنى مصر الجدار الفولاذى على حدودها مع غزة لمنع تهريب السلاح. ويصرح وزير الخارجية احمد ابو الغيط اثناء العدوان: (اننا لن نعطى السلاح لغزة لأننا ندعو الى السلام وليس الى الحرب) !!

· ويتكرر الأمر بعد عدوان 2014، اذ ينعقد مؤتمر دولى فى القاهرة، تحت عنوان “اعمار غزة” يكون أولى توصياته هى نزع سلاح غزة.

· وفي العراق، يحاصره الأمريكان 12 سنة، لإنهاكه وإضعافه وتجريده من المقدرة على القتال، ثم ينقضون عليه لاحتلاله وتدميره وتقسيمه.

· وفوق كل هذا، السلاح النووى لاسرائيل فقط، والتزام أمريكي غربى قاطع وقديم وأبدى بضمان التفوق العسكرى الاسرائيلى الدائم على كافة الدول العربية مجتمعة، وغيره الكثير.

· والحقيقة ان كل أنظمتنا العربية ليست سوى النسخة المكبرة من رب الأسرة، ضحية الاسكندرية، الذى قُتِّل هو وزوجته المسكينة حين سمح لهم بان يقيدوه.

***

أرجو من السيد أبو مازن أن يكف عن دعمه وتأييده وسعيه لنزع السلاح الفلسطينى. وأن تعود الدول العربية والصديقة لدعم وتسليح المقاومة الفلسطينية، وأن نشرع جميعا فى بذل كل الجهود الممكنة للتطهر تماما والى الأبد من كل قيود اتفاقيات أوسلو وأخواتها.

*****

القاهرة فى 8 فبراير 2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close