3 نصائح لتحسني الظن بزوجك

يمكن أن تحدث المشاكل الزوجية لأسباب بسيطة جداً، في الواقع قد تحدث لأسباب غير حقيقية، مثل تفسير غير حقيقي لتصرفات الزوج، أو الحكم على نواياه وأفعاله دون سؤاله أو الرجوع إليه لمعرفة الحقيقة.
الحقيقة أن الحب يفرض عليكِ حسن الظن بزوجك، وعدم الحكم على نواياه، هذا يشعره بحبك وثقتك به، كما يساعدكِ على تجنّب الكثير من المشاكل والمعارك التي لا أساس لها، وفيما يلي 3 نصائح تساعدك على حسن الظن بزوجك..

1- تذكّري أنه لا يقصد إزعاجك

بعد الزواج بفترة، تبدئين بالغضب بسبب سلوكيات بسيطة يمارسها زوجك، مثل إلقاء ملابسه على السرير، أو غلق الأبواب بصوت عالِ، عليكِ تذكّر أن المهم هو النية، لا التأثير، بمعنى أن زوجك لا ينوي مضايقتك، وهذا هو المهم.
إن التفكير إيجاباً، وتذكير نفسك باستمرار أن زوجك لا يقصد مضايقتك، يساعدك على تقبّل الكثير من السلوكيات البسيطة التي تثير أعصابك، ما يحميكِ من الكثير من المشاكل والمعارك الزوجية.

2- لا تحاولي قراءة أفكاره

الكثير من المعارك

الزوجية تندلع جرّاء اعتقاد أحد الزوجين أنه قادر على قراءة أفكار شريك حياته، وبالتالي فهو يتوقّع افتراضات غير حقيقية، ما يفتح الباب لسوء التفاهم.
عليكِ ألا تحاولي قراءة أفكار زوجك، وأن تعتمدي مبدأ المصارحة والانفتاح معه، اسأليه بصراحة عن أسبابه أو خططه، ولا تتوقعي إلا حسن النية، وأغلقي الأبواب دائماً في وجه سوء الظن، والافتراضات غير الواقعية.

3- اغفري أخطاءه

نحن جميعاً بشر نخطئ ونصيب، لذا لا تغلقي باب التوبة في وجه زوجك، خاصة إذا اعترف بخطئه واعتذر منكِ وتعهّد بعدم تكراره، تذكري أيضاً أنه لا
يقصد إيذاءك، وأنه مجرد بشر أخطأ، وأننا جميعاً بحاجة إلى فرصة ثانية.
استمعي لأسباب زوجك، وتفهّميها، افتحي قلبك وعقلك له، قاومي الغضب، واغفري له أخطاءه، يساعدكِ على هذا حسن الظن به واعتماد مبدأ أنه لا يقصد إزعاجك أو إيذاءك.
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close