يقصف المسلحون التابعون لتركيا المدن في محافظتين إدلب وحلب

أحمد الخالد

في ضوء الخسائر الأخيرة في صفوف القوات التركية الاحتلالية أطلقت أنقرة حملة إعلامية جديدة ضد الجيش السوري والقوات الجوية الروسية التي تحرر شمال سوريا من الإرهابيين والمرتزقة

ومن ثم، يقصف المسلحون التابعون لتركيا بمدافع وصواريخ منازل المدنيين والبنيات التحتية في خط التماس في محافظتين إدلب وحلب

وتشير المصادر المحلية أن المجموعات الإرهابية الموالية لأنقرة من الجيش الوطني السوري قصفت بالدعم الناري التركي مدن كنصفرة وسرمين والنيرب بمحافظة إدلب

ومن الواضح إن الأغراض الحقيقية لهذه الاستفزازات هي اتهام الرئيس الأسد وروسيا في جرائم ضد الإنسانية والشعب السوري والمحاولات التركية لوقف هجوم القوات المسلحة السورية بسبب فشل سياسة أردوغان العدوانية في سوريا

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close